ما السر وراء صدمة فاكهة الفقراء في المغرب؟

7 يوليو 2024آخر تحديث :
ما السر وراء صدمة فاكهة الفقراء في المغرب؟

يبدو أن “التين الشوكي” المعروفة باسم “الزعبول” و”الهندية”، لم تعد “فاكهة الفقراء” بعد الآن، بعد الأسعار الصاروخية التي سجلتها في الأسواق الوطنية، فبعد أن كان لا يتجاوز ثمن الحبة الواحدة نصف درهم إلى درهم واحد، بات يتراوح سعرها بين 5 و10 دراهم.

وخلال السنوات الأخيرة سجلت أسعار “الكرموس” ارتفاعا كبيرا، أرجعه مهنيون إلى تعرض مساحات مهمة مخصصة لتلك الزراعة إلى الإتلاف بسبب انتشار فيروس الحشرة القرمزية، غير أن متتبعين يرون أن هناك العديد من العوامل التي أدت إلى الارتفاع الصاروخي لأسعار “الزعبول”، من بينها ضعف التفاعل الحكومي في مواجهة اندثار إنتاج “الهندية”.

رئيس جمعية حماية المستهلك بتامسنا حسن الشطيبي، أكد أن إشكالية الأسعار الصاروخية لفاكهة التين الشوكي أو “الزعبول” تُثار كل سنة في موسم الجني أي في فصل الصيف، بسبب قلتها على مستوى الإنتاج والتسويق.

وأوضح الشطيبي، أن إقبال المغاربة على استهلاك “الكرموس” يرجع لكونها فاكهة شعبية حيث يتناولها الجميع لما لها من فوائد صحية، كما أنها كانت رخيصة جدا في ثمنها، مبينا أن جميع المناطق بالمغرب كانت تحقق اكتفاءها الذاتي، فالدواوير والمداشر لم تكن تحتاج لاقتناء هذه الفاكهة من الأسواق باعتبار أن الإنتاج كان وفيرا رغم أن زراعتها كانت تتم بشكل عشوائي.

واعتبر الشطيبي، أن هناك عوامل كثيرة ساهمت في ضعف إنتاج “الهندية”، وبالتالي ارتفاع أسعارها منها عامل الجفاف والتغيرات المناخية، إضافة إلى الحشرة القرمزية التي قضت على المنتوج كاملا على المستوى الوطني.

وأعرب الشطيبي، عن أسفه “لغياب أي تفاعل جدي من طرف وزارة الفلاحة من خلال التعاون مع الفلاح للقضاء على الدودة القرمزية، لتترك الأمر على ما هو عليه حتى استطاعت أن تنتشر في المغرب كاملا، وتقضي على المنتوج بصفة نهائية”.

وسجل أن من بين العوامل التي ساهمت في الارتفاع الصاروخي لأسعارها، زيادة الطلب على هذه المادة نظرا لكونها تتوفر على مزايا كثيرة جدا على المستوى الصحي، كما أنها أصبحت تُصدر أيضا للخارج بسبب الطلب المتزايد عليها في السوق الخارجية، مردفا أن “هناك سبب أخر، يتعلق بارتفاع تكلفة الإنتاج، والتي لها علاقة بارتفاع أسعار المحروقات والأسمدة والمبيدات…”.

ودعا الشطيبي، الحكومة في شخص وزارة الفلاحة إلى أن تتدخل من أجل إنقاذ هذا القطاع الحيوي من خلال مساعدة الفلاحين والمنتجين في عملية إعادة الإنتاج حتى تتوفر هذه الفاكهة بشكل كبير وتنخفض بالتالي أسعارها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق