محاولة جزائرية لاشعال النار بين المغرب و بلجيكا؟

11 مايو 2024آخر تحديث :
محاولة جزائرية لاشعال النار بين المغرب و بلجيكا؟

كشفت الجزائر نشاطها غير المعلن في أوروبا، عبر تحريك جميعات مدنية في بلجيكا للطعن في الاتفاقيات المبرمة بين بروكسل والرباط التي تشمل الأقاليم الجنوبية للمغرب. لكن هذا التحرك اصطدم بتدخل القضاء البلجيكي.

موقع “elgoldigital”، أورد في تقرير له أن القضاء البلجيكي، دخل على خط الملف. حيث نقل المصدر أن التدخل جاء بسبب ما أسمته بـ”القلق المتزايد من النفوذ الأجنبي في الأنظمة السياسية للديمقراطيات الغربية”، متابعاً أن “العلاقات بين بلجيكا والمغرب، شهدت توترا في بعض الأحيان، خاصة في الملفات المتعلقة بالجالية المغربية في البلد الأوروبي”.

وأكد تقرير الموقع البليجيكي “يبدو أن الوضع الحالي يشير إلى أن السلطات البلجيكية عازمة على توضيح الوضع وتحديد المسؤولين عن أي تدخل غير مبرر”. وتابع المصدر نفسه: “ربما كان استعمال الأدوات الرقمية والحملات الإعلامية جزءاً من هذا التدخل المزعوم، مما يجعل القضية صعبة بالنسبة للمحققين”.

وأضاف أن التحقيق، يسعى إلى “تقييم إلى أي مدى قد تكون هذه الإجراءات قد قوضت الديمقراطية في بلجيكا، وما إذا كانت قد أثرت على عملية صنع القرار الرئيسية”. وأوضح المدعي العام، أن التحقيق “سيتم بشفافية، وفقا للمعاير الدولية في مثل هذه الحالات”.

وأشار إلى أن نسف التعاون بين بلجيكا وحلفائها الأوروبيين والعالميين، سيكون ضروريا لتحديد ومعاقبة أي محاولة للتدخل في عملياتها السياسية”، متابعاً أن السلطات البلجيكية، تدعو الدول الأخرى أيضا، إلى “تعزيز الدفاعات ضد التدخل الأجنبي، وضمان حرية التعبير لمواطنيها دون تلاعب من قبل جهات خارجية”.

وأشار الموقع، إلى أن “هذه الدعوة للتعاون الدولي، ليست مجرد عمل دبلوماسي، ولكنها أيضا، جهد لتعزيز حماية الأنظمة الديمقراطية على مستوى العالم”، مردفاً أن فتح التحقيق، يظهر التزام المدعي العام في بروكسل، بالأمن والاستقرار المؤسسي في البلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق