مسؤولة إسبانية تكشف سر اختناق معبر “باب مليلية”

18 يونيو 2024آخر تحديث :
مسؤولة إسبانية تكشف سر اختناق معبر “باب مليلية”

بعد الشروع في عملية “مرحبا 2024” لعبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج، والتي تزامنت أيامها الأولى مع اقتراب عيد الأضحى، شهد المعبر الحدودي بمدينة مليلية المحتلة، أول أمس السبت، احتجاجات من طرف السائقين المغاربة الذين وجدوا أنفسهم عالقين لساعات، جراء تطبيق نظام العبور السريع المعتمد على التعرف على الوجوه.

هذه الإشكالية التي واجهها المعبر الحدودي لمليلية، دفعت مندوبة الحكومة المركزية بمليلية، صابرينا موح، إلى الانتقال إلى عين المكان، جراء تزايد الاحتجاجات وسط الطوابير الطويلة للسيارات. إذ اتضح أن تطبيق النظام الجديد الذي استثمرت فيه مدريد 10 ملايين دولار، كان له أثر عكسي على سلاسة عملية العمور.

ووصلت مدة الانتظار أمام المعبر، حوالي 5 ساعات، وفق ما صرحت به المسؤولة الإسبانية لوسائل الإعلام المحلية. مبررة “الطوابير الطويلة أمام المعبر، بتزامن بداية عملية العبور مع عيد الأضحى، وعطلة نهاية الأسبوع”.

ونفت مندوبة الحكومة، أن تكون مسألة الانتظار الطويل، لها علاقة بوضع الحدود بين مدينة مليلية المحتلة، ومعبر بني أنصار، وإنما “نتيجة الوضع الاستثنائي التي تشهده هذه الفترة من السنة”. مؤكدة على أن “البنية التحتية موجودة، والمسارات مرسومة، إلا أن الحدود لا تستوعب أكثر من ذلك”.

وفيما يتعلق بنظام التعرف على الوجوه الجديد، للتحكم في الدخول والخروج عبر المعبر الحدودي، أشادت صابرينا موح بدور هذه البنية التحتية، التي تمثل “قفزة نوعية كبيرة، مقارنة بما كان موجود سابقا”، وفق تعبيرها، لافتة إلى أن “الاستفادة من الفضاء المزود بأجهزة تكنولوجية حديثة، يساعد في عملية التحقق من المعلومات بدقة عالية”.

وللإشارة، انطلقت عملية “مرحبا 2024”، يوم 5 يونيو الجاري، وتستمر إلى غاية 15 شتنبر المقبل. وقامت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، المشرفة على العملية، بتخصيص 24 فضاء للاستقبال، بما في ذلك واحد بمعبر “باب مليلية”، الذي عرف اختناقا في عملية العبور، في أولى أيام بداية هذه العملية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق