معركة شرسة في المغرب بسبب عيد الأضحى؟

12 مايو 2024آخر تحديث :
معركة شرسة في المغرب بسبب عيد الأضحى؟

قراءة مواد بعض الأسبوعيات نستهلها من “المشعل”، التي كتبت أن المغاربة يخوضون هذه السنة حملة شرسة يدعون فيها إلى إلغاء عيد الأضحى لعدة أسباب، من بينها الغلاء المستشري حاليا في الأسواق الأسبوعية، بحيث أضحى ثمن “الحولي” أغلى من الحد الأدنى للأجر “السميك”.

وبينما يجري هذا النقاش حاليا في مواقع التواصل الاجتماعي، قال الوزير محمد الصديقي إنه جرى في إطار الاستعدادات الخاصة بعيد الأضحى تقييم توقعات العرض والطلب، إلى جانب تسجيل وحدات تسمين الأغنام الخاصة بهذه المناسبة التي وصلت إلى 214 ألف وحدة، مع بدء ترقيم الأغنام بتاريخ 8 مارس الماضي.

وأضاف الخبر أنه كما أن هناك فئة كبيرة من المغاربة تفضل إلغاء عيد الأضحى هذه السنة، هناك فئة أخرى ضد الإلغاء، وضد محاولة اللعب بالمشاعر الدينية للبعض.

ويرى بعض المدونين أن الحملة فيها تطاول على الدين، ولا يجوز الإفتاء إلا للفقهاء فيما نزل من سنن وفرائض، رغم أن المطالبين بالإلغاء لم يفرضوا رأيا أو فتوى، مستغربين تدخل أشخاص في الموضوع دون أن تكون لهم الأهلية لذلك.

في السياق نفسه، قال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إن أسعار الأضاحي مرشحة للارتفاع هذه السنة أكثر من العام الماضي، لأن المغرب لم يحم قطاع المواشي بعد توالي سنوات الجفاف.

وأوضح الخراطي أن الأسعار ستكون مرتفعة بسبب قلة العرض، كما أن المغرب لم يستطع حماية قطاع تربية المواشي، وخاصة الفلاح الصغير الذي تضرر بسبب سنوات الجفاف المتوالية، وبالتالي أصبح قطاع تربية المواشي غير مربح مقارنة مع فلاحة الفواكه والخضروات، مشيرا إلى أن الدعم الذي قدمته الحكومة بخصوص استيراد الأضاحي سيستفيد منه “الشناق”، وليس “الكساب”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق