مواطنون مغاربة يرفضون العمل لهذا السبب الغريب؟

10 يوليو 2024آخر تحديث :
مواطنون مغاربة يرفضون العمل لهذا السبب الغريب؟

اعتبر رئيس الحكومة عزيز أخنوش، أن المغرب تجاوز أزمة التضخم وغلاء الأسعار التي عصفت به خلال السنوات الماضية، مسجلا استقرار نسب التضخم هذه السنة، كما شدد على أهمية الدعم الاجتماعي المباشر المقدم للمواطنين، معتبرا أن عددا منهم لم يعودوا يريدون الاشتغال بسبب هذا الدعم.

في رده على تعقيب الفرق والمجموعات البرلمانية خلال جلسة المساءلة الشهرية للحكومة بمجلس المستشارين، أكد أخنوش أن نسبة التضخم في المغرب في تراجع بخلاف ما يقوله البعض، مسجلا أن خمسة الأشهر الأولى من هذه السنة عرفت تراجع نسبة التضخم بنحو -1 في المائة، متوقعا أن تختتم السنة الجارية بنسبة في حدود 1.5 في المائة.

وأكد أن الحكومة قامت بمجهود كبير في تنزيل الدعم الاجتماعي، مضيفا بأن « 500 درهم ماشي ساهلا غدا ستصبح 550 درهما، وهناك من ستصله 900 درهما حسب عدد الأطفال ».

وأضاف بأن « هذا تحول نوعي في المملكة، وهو بدوره يطرح إشكالات بالنسبة للشغيلة والعمال ». مضيفا بأن إحدى الشركات حاولت تشغيل بين 500 و600 عامل من إحدى المناطق، لكنها لم تتمكن من إيجاد سوى 100 عامل، معتبرا أن المواطنين الذين يحصلون على الدعم الاجتماعي المباشر صاروا لا يقبلون العمل، وهو ما اعتبره من سلبيات الدعم الاجتماعي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليق واحد
  • حمزة
    حمزة منذ يومين

    أخنوش راه يكذب على راسو. 500درهم لا تكفي حتى لسداد إيجار غرفة واحدة في بيت مشترك.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق