نصف المغاربة يعانون هذه الأيام؟

13 يونيو 2024آخر تحديث :
نصف المغاربة يعانون هذه الأيام؟

كشف استطلاع رأي أنجزه المركز المغربي للمواطنة، أن 55 في المائة من المغاربة يجدون صعوبة في توفير مصاريف العيد، بينما 23 في المائة يجدون ذلك نسبيا صعبا و17 في المائة لا يجدون صعوبة. وقال 48 في المائة إنهم يفضلون عدم الاحتفال بعيد الأضحى هذا العام، في حين يرغب 44 في المائة في ذلك.

في الأرقام التي وفرها المركز حول هذا الاستطلع، اعتبر 75 في المائة بأن إجراءات الحكومة لن تساهم في خفض أسعار الأضاحي هذا العام. وسجل 57 في المائة من المشاركين بأن إلغاء العيد هذا العام سيخفف عنهم ضغطا كبيرا.

واعتبر 82 في المائة من المشاركين في هذا الاستطلاع أن العامل الديني هو الذي يدفعهم للالتزام بعيد الأضحى، بينما 12 في المائة دافعهم اجتماعي. في المقابل، يتفق 61 في المائة من المشاركين على أن غالبية الأسر المغربية دافعها اجتماعي وليس ديني لاقتناء أضحية العيد.

وأشار 63 في المائة من المستجوبين بأنهم يشعرون بارتباط كبير بالعيد، و23 في المائة يشعرون بارتباط إلى حد ما، بينما 5 في المائة فقط لا يشعرون بارتباط بالعيد.

ويعتبر 75 في المائة من المشاركين بأن عيد الأضحى أهم مناسبة لتعزيز الروابط العائلية بين المغاربة في الوقت الحالي. وذكر 37 في المائة من المشاركين بأنهم يتقاسمون جزء من لحم الأضحية مع المحتاجين، بينما 55 في المائة يستعملون كل الأضحية للاستهلاك الأسري.

الإستطلاع أجري في الفترة ما بين 21 و31 ماي الماضي. وتم استخدام استمارة إلكترونية نشرت على منصات التواصل الاجتماعي خصوصا الفايسبوك.

وعرف الاستطلاع مشاركة 1007 أشخاص من جميع الفئات العمرية يمثلون جميع جهات المغرب. وقال المركز إن النتائج لا تمثل سوى آراء الأشخاص المشاركين في هذا الإستطلاع، إلا أنه يمكن اعتبارها تعبيرا عن توجه عام.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق