هذا هو أثر ارتفاع ثمن زيت الزيتون على المغاربة؟

11 يناير 2024آخر تحديث :
هذا هو أثر ارتفاع ثمن زيت الزيتون على المغاربة؟

أدى تراجع إنتاج زيت الزيتون في المغرب للعام الثاني على التوالي، إلى ارتفاع أسعاره بنسبة تتراوح بين 20 و30 في المائة في العام الحالي، حتى تتراوح بين 90 و110 دراهم للتر الواحد.

ونتيجة لذلك، اضطرت العديد من الأسر المغربية إلى خفض مشترياتها من زيت الزيتون، حيث اعتادت الأسر المغربية الإقبال على المناطق المنتجة لزيت الزيتون بهدف تأمين كميات تكفيها للاستهلاك السنوي، غير أن ضعف المحصول بما كان له من تأثير على الأسعار دفع أسرا إلى خفض مشترياتها.

ويرى خبراء أن ارتفاع أسعار زيت الزيتون سيؤثر سلباً على استهلاك الأسر المغربية، حيث يعتبر زيت الزيتون من المنتجات الأساسية في المطبخ المغربي، كما يتم تصديره إلى العديد من البلدان حول العالم.

ويطالب فاعلون في مجال حماية المستهلك، باتخاذ إجراءات لمعالجة ارتفاع أسعار زيت الزيتون، منها زيادة الإنتاج من خلال تقديم الدعم للفلاحين، وترشيد الاستهلاك من خلال نشر التوعية بين الأسر المغربية حول أهمية ترشيد استهلاك زيت الزيتون.

وتؤكد وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أن المغرب يواجه تحدياً كبيراً في مجال إنتاج زيت الزيتون، بسبب الجفاف وقلة التساقطات المطرية، مما أدى إلى انخفاض الإنتاج في العامين الأخيرين.

وتهدف الوزارة إلى زيادة الإنتاج من خلال تقديم الدعم للفلاحين من أجل تحسين تقنيات الإنتاج وزراعة أصناف جديدة من الزيتون عالية الإنتاجية.

وتعمل الوزارة أيضاً على نشر التوعية بين الأسر المغربية حول أهمية ترشيد الاستهلاك من أجل الحد من ارتفاع الأسعار.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق