هذا هو السر الحقيقي وراء الاكتظاظ على المعابر بين الناظور و مليلية؟

18 يونيو 2024آخر تحديث :
هذا هو السر الحقيقي وراء الاكتظاظ على المعابر بين الناظور و مليلية؟

وصل عدد أفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج الذين وصلوا إلى المغرب انطلاقا من إسبانيا حوالي 50 ألف شخص خلال الأيام الثلاثة الأولى من انطلاق عملية “مرحبا 2024″، بارتفاع تجاوز 90 في المائة مقارنة بالعام نفسه من السنة الماضية، وذلك بفعل تزامن انطلاقها هذه السنة مع عيد الأضحى.

وحسب أرقام وزارة الداخلية الإسبانية فإن العملية شهدت، خلال أيام 13 و14 و15 يونيو 2024، ارتفاع عدد العابرين بنسبة 90,7 في المائة مقارنة بالسنة الماضية، بما مجموعه 49.946 شخصا، مقارنة بـ23.768 قبل عام.

وأورد المصدر ذاته أنه خلال اليوم الأول عبر إلى المغرب 14.286 مسافرا و4201 مركبة، وفي اليوم الثاني وصل إلى موانئ شمال المملكة 15.438 شخصا و4588 مركبة، أما الرقم الأعلى فهو المسجل أول أمس السبت بـ20.222 شخصا و6678 مركبة.

وجرى هذه السنة قديم عملية العبور بيومين عن موعدها المحدد في الموانئ الإسبانية بسبب تزامنها مع عيد الأضحى، باتفاق بين الحكومتين المغربية والإسبانية، وهو الأمر الذي أدى إلى انطلاقها بإحدى فترات الذروة التي تشهد أكبر نسبة العبور بين الضفتين.

واستنادا إلى معطيات السنة الماضية يتوقع أن تشهد الموانئ الإسبانية فترات ذروة جديدة خلال الأسبوع الأخير من شهر يوليوز وبداية شهر غشت، وأيضا خلال آخر يومين من شهر غشت ويوم فاتح شتنبر، علما أن العملية ستنتهي يوم 15 شتنبر.

وعلى الجانب المغربي أعلنت مؤسسة محمد الخامس للتضامن انطلاق النسخة الرابعة والعشرين من عملية “مرحبا” لاستقبال المغاربة المقيمين بالخارج ابتداء من 5 يونيو الجاري وإلى غاية 15 شتنبر المقبل، وذلك تحت رعاية فعلية للملك محمد السادس.

وذكرت المؤسسة، في بلاغ لها، أنها قامت بإطلاق عملية “مرحبا” بمختلف نقط الاستقبال داخل المغرب وخارجه بكل من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، لمواكبة ومساعدة أفراد الجالية أثناء مرحلتي الوصول والعودة من وإلى المغرب، وذلك بموازاة مع باقي الترتيبات والتدابير المتخذة من قبل الأطراف المتدخلة في تنفيذ العملية.

وسجل البلاغ أنه تم، داخل المغرب، تشغيل 18 فضاء للاستقبال بكل من موانئ طنجة المتوسط، وطنجة المدينة، والحسيمة، والناظور، وبمطارات الدار البيضاء – محمد الخامس، والرباط – سلا، ووجدة – أنجاد، والناظور – العروي، وأكادير المسيرة، وفاس – سايس، ومراكش – المنارة، وطنجة – ابن بطوطة، وبباحات الاستراحة طنجة المتوسط، والجبهة، وتازاغين، وسمير المضيق، وكذلك بمعابر باب سبتة وباب مليلية.

أما خارج التراب الوطني، يتابع المصدر نفسه، فتتواجد مراكز الاستقبال “مرحبا” الستة على مستوى الموانئ الأوروبية في جنوة بإيطاليا، وسيت ومرسيليا بفرنسا، وألميريا، والجزيرة الخضراء، وموتريل بإسبانيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق