هكذا تعامل القضاء مع أشهر مرضعة في المغرب؟

26 يناير 2024آخر تحديث :
هكذا تعامل القضاء مع أشهر مرضعة في المغرب؟

بعدما تفجرت بتاونات فضيحة خادشة للمشاعر بعد تداول فيديو لأربع دقائق على مواقع التواصل الإجتماعي ، يوثق إرضاع امرأة لكلاب صغيرة أمام منزلها بدوار بجماعة تافرانت بغفساي، ما أغضب سكان المنطقة، أفرجت النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بتاونات، عن المعنية بالأمر.

وكان الفيديو المذكور، قد أثار غضب المغاربة، قبل أن تدخل مصالح الدرك الملكي بالورتزاغ على الخط وتزورها بمنزلها وتستمع إليها في محضر قانوني للكشف ظروف وحيثيات تصوير الفيديو ونشره وتداوله قبل إحالتها على النيابة .

وأحيلت المتهمة في حالة سراح على النيابة العامة أطلقت سراحها، قبل أن تعمد لحذف شريط الفيديو الذي جر عليها سيلا من الانتقادات.

ورغم حذفها الفيديو، فإن الزوجة العاقر التي لم ترزق بأطفال، ظلت تدافع عن نفسها في خرجات وأشرطة فيديو جديدة مدافعة عن نفسها بخصوص اتهامها بالتعري وكشف ثديها أمام الملأ، معززة بعض فيديوهاتها بأخرى تظهر نساء أجنبيات ترضعن صغارهن، مؤكدة أنها لجأت لإرضاع الكلاب رأفة بهم.

وأوضحت أن أمهم لم ترضعهم وحاولت أن تفعل ذلك، مشيرة إلى أن عدم إنجابها جعلها أكثر حنانا على أطفال وجراء كلبتها التي تربيها بمنزلها في الدوار الذي تقطن به بجماعة تافرانت بدائرة غفساي بتاونات، حيث تستقر مع زوجها رغم أنها تنحدر من منطقة أخرى، حيث توسلت من الناس الرأفة لحالها ومراعاة ظروفها.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق