هكذا يستعين الشناقة بوسائل التواصل لترهيب المغاربة؟

30 مايو 2024آخر تحديث :
هكذا يستعين الشناقة بوسائل التواصل لترهيب المغاربة؟

بالرغم من تطمينات الحكومة والمهنيين بوفرة الأضاحي وتأكيدهم أن العرض يفوق الطلب المتوقع، خاصة في ظل دعم عملية استيراد الماشية من الأسواق الأوروبية، إلا أن المغاربة يتوجسون من أثمنة هذه السنة، بسبب ما يروج عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أن سعر أضحية العيد ارتفع بشكل غير مسبوق وبنسب متفاوتة بين المناطق والأسواق لأسباب مختلفة تتعلق أساسا بالجفاف وغلاء الأعلاف وكثرة الوسطاء.

في هذا الإطار، قال محمد جبلي، رئيس الفيدرالية المغربية للفاعلين بقطاع المواشي، إن الواقع لا علاقة له بما يروجه العالم الافتراضي، مضيفا أن أسعار أضاحي العيد، خصوصا المستوردة، تبدو في المتناول، بحيث سيتراوح ثمن البيع للمواطن بين 50 و65 درهما للكيلوغرام الواحد، دون نسيان أن المواطن يمكنه إيجاد خروف مستورد بـ 1600 درهم أو 1800 درهم.

وأضاف جبلي في تصريح لصحيفة “العلم”، أنه من الطبيعي أن يكون ثمن الأغنام المحلية مرتفعا، نتيجة غلاء كلفة الإنتاج، في حين يبقى الخروف المستورد في متناول الجميع.

مما يعني ان الشناقة اصبحوا يستعملون وسائل التواصل لترهيب المغاربة و دفعهم للشراء بثمن غال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق