هل فازت الجزائر على المغرب في معركة قميص منتخب الفتيات؟

11 مايو 2024آخر تحديث :
هل فازت الجزائر على المغرب في معركة قميص منتخب الفتيات؟

يواصل الإعلام الجزائري المأجور لنظام الكابرانات، حملاته التضليلية، عبر نشر أخبار كاذبة لا أساس لها من صحة، والهدف بطبيعة الحال، شرعنة قرار الانسحاب الذي اتخذه فريق اتحاد العاصمة خلال مواجهته نادي نهضة بركان، برسم نصف نهائي كأس الكاف، بعد احتجاجه على ترصيع قمصان الفريق الفريق المغربي بخريطة المملكة الرسمية.

صحافة الكابرانات، وكعادتها، عمدت إلى اختلاق رواية وهمية، الغرض منها تدجين عقول الجزائريين، عبر الترويج لانتصار وهمي على المغرب، مفاده منع المنتخب الوطني النسوي لأقل من 17 سنة، من ارتداء أقمصة تحمل “الخريطة الرسمية” للمملكة الشريفة في المباراة التي انتهت بفوزهن بشكل ساحق.

وارتباطا بالموضوع، نشرت صحيفة “المصدر” الجزائرية، خبرا عنونته بـ”منع منتخب المغرب لأقل من 17 سنة من اللعب ضد الجزائر بأقمصة تحمل خريطة وهمية”، مشيرة إلى أنه خلال اجتماع للجنتين التقنيتين الجزائرية والمغربية التابعتين لاتحادي الكرة في البلدين، تقرر بشكل رسمي “منع منتخب المغرب من اللعب بأقمصة تحمل خريطة وهمية تتضمن ضم أراضي الجمهورية العربية الصحراوية المحتلة، وفق تعبير الجريدة الجزائرية.

أباطيل إعلام الكابرانات لم تقف عند هذا الحد، بل امتدت إلى الإفتراء على جامعة “لقجع”، بعد أن زعمت أن هذه الأخيرة، اضطرت إلى تجهيز منتخبها الوطني بِأقمصة تحمل خريطة المغرب “مبتورة” من صحرائه

في ذات سياق، يشار إلى أن المنتخبات الوطنية لكرة القدم، لم يسبق لها أن لعب بأقمصة تحمل “خريطة المغرب”، لسبب بسيط، كون جامعة “لقجع” لم تقم من قبل باعتمادها لدى أجهزة الـ”كاف” أو “فيفا”، وهو المعطى يحاول إعلام الكابرانات الركوب عليه من أجل الترويج لإنتصار وهمي على المغرب، لأنه يعلم علم اليقين أن أقمصة المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، كما هو الحال بالنسبة لكل المنتخبات الوطنية لكرة القدم، لا تحمل “الخريطة” التي أرعبت نظام الكابرانات وهزت قلوب قادة الجيش الجزائري.

وهكذا خاضت لاعبات “الخضر” اللّقاء بِلباس أبيض، نظير قميص أحمر للمغربيات، ما يعد ضربة موجعة لاتحادية لقجع و”الكاف” المختطفة من طرفه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق