هولندا ستصبح دولة مافيا المخدرات المغربية؟

9 يناير 2024آخر تحديث :
هولندا ستصبح دولة مافيا المخدرات المغربية؟

أطلقت رئيسة بلدية أمستردام، فمكي هالسيما، تحذيرا شديد اللهجة في مقال رأي نشرته صحيفة “ذا غارديان“، حيث حذرت من أن هولندا قد تتحول إلى “دولة مخدرات” تابعة لمافيا المخدرات المغربية إذا لم يتم إعادة تقييم النهج في التعامل مع تجارة المخدرات غير القانونية.

في مقالها، أشارت هالسيما إلى أن السياسة الهولندية السابقة تجاه المخدرات كانت ناجحة نسبياً في تقليل المخاطر الصحية للمستخدمين، وكان للتجارة تأثير ضئيل على الاقتصاد والحياة اليومية. لكنها أكدت أن التجارة غير القانونية أصبحت أكثر ربحية مترافقة بالعنف بفعل العوامل الدولية مثل العولمة وتجريم المخدرات على المستوى العالمي.

وأشارت العمدة إلى أن أمستردام، كمركز مالي دولي، أصبحت ساحة لتحديد الطلب على المخدرات وإجراء المفاوضات والمدفوعات من مختلف أنحاء العالم. وحذرت من أنه إذا استمر هذا الوضع، فإن الاقتصاد سيتعرض لغمر المال الإجرامي والعنف سيصل إلى مستويات قياسية.

وأكدت هالسيما أن تأثير تجارة المخدرات بات يلوث الأحياء ويدفع الشباب الضعفاء نحو حياة الجريمة، محذرة من أن هولندا مهددة بأن تصبح دولة مخدرات إذا لم يتم التغيير الجذري في النهج.

وفي إشارة إلى أهمية الاعتراف الدولي بفشل حرب المخدرات، دعت العمدة إلى ضرورة وجود مناقشات وتحالفات جديدة تعطي الأولوية للصحة والسلامة عوضًا عن الإجراءات العقابية. وأشارت إلى أن هناك بدائل ممكنة مثل تنظيم السوق أو الحكومة الاحتكارية أو التوفير لأغراض طبية، لكنها أكدت أنه لا يوجد حل سريع، وأنه يجب على الحكومات قبول وجود ردود فعل سلبية مؤقتة.

وختمت هالسيما مقالها بالتأكيد على أن مستقبل الشباب وجودة الحياة واستقرار الاقتصاد وسيادة القانون مهددة، داعية إلى ضرورة تغيير المسار الحالي في التعامل مع قضية المخدرات. وقالت إن الحكومات يجب أن تغيّر مسارها وتقبل أن هناك ردود فعل سلبية مؤقتة. وأضافت: “مستقبل شبابنا، وجودة حياتنا، واستقرار اقتصادنا وسيادة القانون في خطر.”

يأتي هذا التحذير في وقت تستعد فيه أمستردام لاستضافة مؤتمر حول التجارة الدولية للمخدرات في 26 يناير، الذي سيتناول الخطوات الممكنة نحو تطوير نهج أكثر واقعية في سياسة المخدرات.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق