الزعيم عمر دودوح الفونتي يعود لمليلية مسقط رأسه بعد سنوات عديدة

14 يونيو 2010آخر تحديث :
الزعيم عمر دودوح الفونتي يعود لمليلية مسقط رأسه بعد سنوات عديدة

سيعود عمر دودوح الفونتي زعيم مليلية  بعد أن غادرها لعدة سنوات إلى مدينة مليلية مسقط رأسه ، وآباءه وأجداده.
وقد تكونت لجنة  خاصة من الجمعيات الإسلامية الجماعية لمليلية ، ومن الشخصيات المهمة والبارزة التي استغلت هذه الزيارة فأنشأت لجنة تنظيمية لإعداد إستقبال ولقاء جماهيري كبير لتقديم التحية والترحيب  بالزعيم عمر دودوح، إشادة  بدفاعه من أجل الحرية والحقوق المدنية والإنسانية للمسلمين بمليلية وسبتة .
وقد حدد تاريخ هذه الزيارة يوم  18 يونيو الجاري بمليلية حيث سيقوم عمر دودوح في البداية بزيارة   لوالدته المريضة.  
ونظرا لأهمية هذا الحدث، فمن المتوقع أن يكون حفل الإستقبال ضخما من طرف سكان مليلية وخصوصا أن عمر دودوح لم يعد لمليلية منذ سنوات عديدة.
والمهم جدا في هذا التكريم ، هو أنه للمرة الأولى التي سيحضر فيها عمر دودوح مناسبة عامة من هذا الحجم في مليلية. والساكنة بهذه المدينة تنتظر بشغف الكلمات التي سيلقيها بهذه المناسبة.
الجدير بالذكر أن عمر دودوح كان دائما يقوم باجتماعات واتصالات مع الجماعات والمجتمعات والهيئات والشخصيات بمليلية، والقيام بأنشطة مختلفة معهم ، من بين أهمها  تنظيم رحلات مجانية قصد أداء الحج كل عام إلى مكة المكرمة، وذلك لصالح العديد من مسلمي مليلية.
وللإشارة، فإن عمر دودوح الفونتي كان وما يزال لحد يومنا هذا المسلم الأول الذي تقلد منصبا ساميا (المدير العام بالنيابة في وزارة الداخلية) في 1986 في بلد أوروبي (إسبانيا).
وكان أيضا المسلم الأول في تاريخ إسبانيا الذي يحضر في البرلمان الإسباني كشخصية  سامية في الحكومة الإسبانية، وتمت تهنئته على مداخلته.
ومن جانب آخر، فإن عمر دودوح قد تم تكريمه بواحدة من أهم الجوائز في اسبانيا نظرا لما قدمه في الدفاع عن حقوق الإنسان والحقوق المدنية لمسلمي مليلية وذلك من طرف إحدى أرقى جمعيات حقوق الإنسان وهي جمعية بلاسيدو فيرنانديز التي تتكون من القضاة والمدعين العامين…
كما تم تكريمه من طرف عدة جمعيات حقوقية مثل أمنيستي أنترناسيونال، جمعية حقوق الإنسان بإسبانيا…
ونختم بذكر الثمن الذي أداه عمر دودوح نظرا لمواقفه البطولية من أجل حقوق الإنسان والحقوق المدنية لمسلمي مليلية، حيث أنه تم تجريده من كل حقوقه المدنية، ضبط ومصادرة جميع الممتلكات والحقوق، والاضطهاد الاجتماعي والمهني  والإعلامي،  وذلك على خلفية محاكمة صورية تتعلق بنشر الفتنة والتي  يمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 12 سنة ويوم واحد.
مضايقات، تهديد بالتصفية الجسدية، إضطهاد،  وطرد أخيرا من مليلية  مسقط رأسه.
وكأن التاريخ يعيد نفسه بعد 400 سنة، احد من أسلافه ، المتوفى ، ومن الأسرة الأندلسية، تم تجريده من ممتلكاته  وطرد من إسبانيا إلى مليلية في 1609 من قبل الملك الإسباني فيليب الثالث.

الفونتي: عائلة مسلمة من مليلية طردت من طرف فيليب الثالث

علينا أن نعود إلى بداية سنة 1492، تاريخ احتلال غرناطة و نهاية الوجود الإسلامي بعد توقيع معاهدة سقوط غرناطة بمدينة سانتا في.
هذه الأحداث كانت نقطة انطلاق لأحد أكبر المآسي في تاريخ الإنسانية: طرد الأندلسيين، الملقبون قدحيا بااموريسكيين من طرف التأريخ الأوروبي الغير محايد دوما. لقد توالت عمليات الطرد كقطرات متتالية لتتواصل بصفة سريعة طوال القرن السابع عشر، لتصل لذروتها التراجيدية خلال المرحلة الممتدة من 1609 إلى 1614 من خلال مرسوم لفليب الثالث الذي بمقتضاه تم القيام بالطرد الشامل و النهائي للأندلسيين. الوجهة الرئيسية للأندلسيين المهجرين قصرا من طرف ملك إسبانيا فيليب الثالث لم تكن سوى بلاد المغرب القريب.
في مؤلفه ًالموريسكيون، قبل و بعد الطرد ً، البروفسور ميكيل دي إسبالزا قام بتعديد مختلف أماكن استقبال الأندلسيين المطرودين، منها وهران، الجزائر العاصمة، الرباط ـ سلا، تطوان، وكذلك مستعمرتي مليلية و سبتة.
النزوح إلى  الموانئ المغاربية كان تراجيديا بكل المقاييس، فزيادة على الإهانات التي تعرض لها الأندلسيون من طرف عدد من المسيحيين، سواء خلال العبور أو بمجرد وصولهم إلى الديار المغاربية، فقد فارق عدد لا يحصى منهم الحياة نتيجة هذا التهجير القصري. في كتابه ً يوميات الموريسكيون ً، راي خايمي بليدا من بلاد الدومنيكان، الذي لا يعتبر فقط من بين أشرس الدعاة و المدافعين عن الطرد التام للأندلسيين بل من الأولين الذين ساهموا في إصدار مرسوم الطرد، أحصى في حدود 75% عدد المهجرين الذين توفي عدد هائل منهم بعد إلقائهم في البحر.
رغم أنه كان السبب الأصلي لهذه الأحداث الأقل ما يمكن أن يقال عنها أنها كانت مرعبة ، فإن مرسوم فيليب الثالث لم يتم إلغاؤه إلى حدود الساعة حسب علمنا، أمر لا يمكن تصوره دوره الوحيد يتجلى في الزيادة في تعميق الجرح الأندلسي العميق و الذي لازال ينزف.
هذه اللمحة التاريخية ستمكننا من في الغوص في الموضوع الذي يهمنا والذي سيتطرق إلى الجذور التاريخية لعائلة الفونتي والتي هي بالضبط إحدى العائلات الإسبانية المسلمة المطرودة من طرف فيليب الثالث. الشهادات الشفوية الموروثة عبر الأجيال والمنقولة عبر بنات و أبناء هذه العائلة المليلية العميقة الجذور و التي لها وجود في مختلف الميادين (إجتماعيا، إقتصاديا، سياسيا، ثقافيا وأكاديميا) بمدينة مليلية تقول أن عدة أفراد هذه العائلة الأندلسية قد لجؤوا إلى مدينة مليلية عند طردهم.
هذه الشهادات الثمينة يقرها التاريخ الإسباني الرسمي. تجدر الإشارة في هذا الصدد إلى رفائيل فرنانديز دي كاسترو ي آلميدا، أحد المؤرخين الرسميين لمدينة مليلية، الذي في مؤلفه الفائز بإحدى الجوائز و الصادر سنة 1911 تحت عنوان ًأراضي قلعية و كبدانةً يوضح لنا بأن عائلات كثيرة طردها فيليب الثالث إستقرت بمدينة مليلية وقد ذكر المؤلف من بين هذه العائلات، عائلة فوينتيس (الفونتي) ويقول بأنه ليس من الناذر وجود عائلات إسبانية.  نفس هذه الفقرة من الكتاب نقلت حرفيا في إحدى إصدارات اللجنة التاريخية للحملات التابعة لوزارة الحربية بعنوان ًجغرافية المغرب: الحماية و ممتلكات إسبانيا بإفريقياً. مؤلف محمد داوود يشير كذلك بدوره إلى لائحة لاتخلو من فوائد لمجموعة من الأسماء العائلية ذات أصول إسبانية مسلمة نجد من بينها إسم فونتيش (الفونتي) وهذا في حد ذاته شيء أساسي في وقت يتم فيه تحديد أصول الفونتيين.      
وقد تعمق في هذا الموضوع،  غييرمو غونزالبس بوستو حيث جاء بلائحة أخرى في كتابه ًالموريسكيون بالمغربً للمسلمين ذووا أصول إسبانية أو أندلسية. وقد أشار مرة أخرى للإسم العائلي فونتيش. فيما يخص وضع لائحة لأسماء مسلمة ذات أصول إسبانية، يعتمد هذا المؤلف في نفس الوقت على وثائق معاصرة للأحداث،أي تلك التي تعود للقرنين السادس عشر و السابع عشر وكذلك إلى عمل مجموعة من المؤرخين من بينهم محمد داوود نفسه.
من أجل أن تتضح بصفة جلية صورة المكان، تجدر الإشارة إلى إمكانية أن آل الفونتي، بعد طردهم من طرف فيليب الثالث ، قد إستقروا مباشرة بمليلية الحالية أو أنهم أمروا بالمكوث بساحة مليلية ليتم طردهم لاحقا إلى مليلية الحالية، وفي كلتا الحالتين سيستقبلون بحفاوة من طرف سكانها. لا يمكن استبعاد هذه الإمكانية الثانية التي تظهر أنها أقرب إلى الحقيقة و التي تمت الإشارة إليها من طرف مجموعة من المؤرخين نجد من بينهم ميكيل دي إسبلاسا الذي يشير إلى أن ٌ إنزال المطرودين إلى ساحة مسيحية قبل طردهم خارج الأسوار، وجهة الأراضي المغاربية يعد الحل الأسهل بالنسبة للسلطات الإسبانية.ٌ
هذا الرصيد من المعطيات التاريخية و من الشهادات الإنسانية حول القضية الأندلسية و خاصة حول إحدى عائلاتها يوضحان جانبين مهمين: من ناحية أولى يؤكدان الأصول الإسبانية ـ المسلمة أو الأندلسية لعائلة الفونتي و من ناحية أخرى يتيحان لنا أن نستخلص بأن هذه العائلة المليلية قد إستقرت بين ظهرانينا منذ أربعة قرون طويلة، أي منذ طردها   من طرف فيليب الثالث.
رغم كل ذلك، فإن  كل ما   تطرقنا إليه لا يشكل بأي حال من الأحوال عائقا أمام أبحاث مستقبلية محتملة ستعطي الدليل على أن هذه العائلة تملك جذورا عميقة من خلال وثائق و معطيات جديدة، لأنه لا يمكن لنا أن ننسى الإضطهاد الديني و التهجير القصري و النفي الذي توالت وثيرتهم منذ 1492 إلى حدود المرحلة الممتدة بين 1609 و 1614.
يستحسن من أجل إتمام هذا الجرد التاريخي اللجوء إلى مؤلف غابرييل مورالس، مؤرخ مدينة مليلية المعترف بأعماله،  ففي كتابه المعنون ٌ معطيات حول تاريخ مليلية ً الجزء الأول،  يسافر بنا الكاتب إلى حوالي سنة 1860، أي خلال حرب تطوان المعروفة كذلك بحرب إفريقيا، كي يحكي لنا قصة عمار دي فونطي و عائلته بساحة مليلية. إنها معلومة شديدة الأهمية لأنها لا تتوقف عند التأكيد على تواجد جزء من عائلة الفونتي بمليلية الحالية، بل بساحة مليلية نفسها وهذا على الأقل منذ قرن و نصف.
و بالتالي فإن قصة عائلة الفونتي هي قصة كل الأندلسيين و قصة آلاف الإسبانيين الذين و جدوا أنفسهم في يوم بائس مرغمين على ترك كل ما يملكون، كل شيء: أراضيهم، ممتلكاتهم، ذويهم، وفي كثير من الأحيان يفقدون حتى حياتهم. إنها قصة جزء كبير من الإسبان الذين عانوا من الجوع و من التعذيب و من عدم الإعتراف بل و من الموت نفسه.  القضية الأندلسية و مخلفاتها التراجيدية تعطي لهذا الجزء من التاريخ الإسباني بعدا مصيريا تراجيديا لإبادة جماعية لم نتأمل فيها و لم ننظر إليها بعد بعمق.
إن فظاعات الأمس لا يمكن نسبها للأجيال الحالية و لكن الدين المعنوي و التاريخي الملقى على عاتق الدولة الإسبانية في هذه القضية تجاه الضحايا حقيقي و لا يمكن نفيه. إ ذا أرادت إسبانيا الإستمرار في مشاورها من أجل مجتمع حديث و متسامح عليها أن تحكم بالعدل و أن تصدر قرارا يدين  مرسوم فيليب الثالث و بطلب الفصح، مما سيمكن من تلاق جديد  بين إسبانيا الأمس و إسبانيا اليوم و أن تقوم إسبانيا كذلك بتعويض الضحايا لكي ترد الدين الذي عليها بصفة نهائية تجاه أبناء الأندلس و سيكون كل هذا كذليل على إدانتها للفظا عات التي قامت بها. دليل على تحولاتها و على حس سخي.
لا يمكن تصور عائلة إسبانية دون فردها الأندلسي، الذي بدونه ستصير إسبانيا كالجسد المبتور لا يمكن له القيام بمجموعة من الوظائف الحيوية إلا إذا أعيد له ذلك الجزء الذي انتزع منه، وأعني هنا بالعضو الأندلسي الجوهرة الحقيقية للتاج الذي في حالة استعادته سيمكن إسبانيا من أن يكون لها بريق أخاذ. وسيكون ذلك من دون شك تتويجا لنهاية هذا القرن،  الذي بعظمته سيفتح لها الأبواب على مصراعيها لولوج القرن الواحد و العشرين، قرن تداخل الثقافات في عالم خال من الحدود.
مقال صدر باللغة الفرنسية في يومية ٌ لوماتان الصحراء ٌ يوم الإثنين 7 أبريل 1997
مقال صدر باللغة الإسبانية في يومية ٌ مليليا هوي ٌ يوم الأحد 6  أكتوبر 1996

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 5 تعليقات
  • boughafri
    boughafri منذ 14 سنة

    Aomar Dudú “El Founti”. El último morisco

    Enrique Delgado

    Aomar Mohamedi Dudú, �El Founti�, será homenajeado por la comunidad rifeña española de Melilla el próximo día 18. El encuentro, que se celebrará en la carpa Euro Fantasía cuenta ya con una participación estimada de 500 personas. Todo está siendo llevado a cabo por un Comité Organizador que engloba tanto a asociaciones culturales o religiosas de la Comunidad Musulmana de Melilla, como de particulares, entre los que se incluyen muchos cristianos, de los que algunos son antiguos �enemigos políticos� del movimiento que fundara y liderara Aomar Mohamedi Dudú en 1985.
    Todo cuenta con el beneplácito tanto de las autoridades españolas como de las marroquíes, porque en el encuentro con Aomar sólo se dirime el reconocer que su lucha política y pacífica de la que se cumplen 25 años, solo perseguía la equiparación documental con la población melillense de origen peninsular, así como la resolución de una agravio legal y jurídico que se inició al menos en 1863, cuando tras los acuerdos de Wad Ras en 1860 obligó a abandonar sus tierras y casas a entre 3000 y 5000 pobladores autóctonos de lo que siempre fue la comarca o zona de influencia de Melilla, conocida entre los españoles como �el campo exterior o el campo moro�.
    Los �Founti� son uno de los apellidos y patronímicos familiares más extendidos en Melilla y cuya traducción al español sería Fuente o Fuentes, rama de bereberes que entraron y poblaron Al- Andalus desde el siglo VIII. Tanto es así que al menos dos pueblos de España se llaman El Frontil (El Fountin). Uno se encuentra cercano a Loja (Granada) y el otro es una pedanía de El Cambil en Jaén. Los Founti tomaron el camino de regreso hacia el Norte de Marruecos tras �Las guerras de Las Alpujarras� y que como resultado tuvieron las definitivas y forzadas expulsiones de moriscos que se llevaron acabo entre 1694 y 1610. Los moriscos eran los habitantes musulmanes de la península Ibérica desde el siglo VIII, en un territorio que comprendía desde Zaragoza, el antiguo Reino de Valencia, el de Murcia y sobre todo, el Reino Nazarí de Granada. La paradoja resultante es que todavía parte del sur de España lleva menos tiempo en manos cristianas, de lo que lo estuvieron bajo dominio de sus pobladores musulmanes.
    Tanto en el caso de los moriscos en 1565, como en el de los movimientos sociales de los rifeños melillenses en 1985 tienen sus similitudes. A los primeros La Pragmática de 1565 les colocó ante la tesitura de renunciar a su fe, cultura e idioma o la expulsión. A los segundos la Ley de Extranjería de 1985, aplicada sin tacto alguno por El Gobierno socialista con el apoyo de todos los partidos políticos (el PP fue el más violento en exigir su aplicación), les colocó frente a la obligatoriedad de declararse extranjeros en lo que había sido siempre su tierra. En ambos casos la consecuencia fue el estallido social. En ambos casos, moriscos y rifeños melillenses, encontraron un líder natural, Aben Humeya en Las Alpujarras y Aomar Dudú en Melilla.
    Núñez Muley intentó defender sin éxito a los moriscos en el siglo XVII, pero enfrente tenía la oposición de Inquisidor y Cardenal Mendoza y lo más duro de la nobleza castellana. En Melilla se jugó su futuro político el entonces Delegado del Gobierno Andrés Moreno Aguilar, pero la presión violenta del Partido Popular, que agitó la tensión social hasta casi provocar el enfrentamiento de comunidades provocó el desastre, liderando a diario manifestaciones frente a La Delegación del Gobierno.
    A una ciudad incendiada y al borde del colapso social llegó a Melilla Manuel Céspedes Céspedes, enviado expresamente por Felipe González, y que fue recibido con el titular de �El Pacificador� y de hecho, como el general romano Escipión, impuso la paz a la fuerza. El homenaje a Aomar Dudú que le propiciará la comunidad musulmana es un acto de reconocimiento de deuda para con la persona que cambió el perfil social de Melilla, para quien consiguió sacar a la ciudad del concepto de Plaza de Soberanía para asentarlo en el de una ciudad española más. A este homenaje se han adherido entre otros el afamado escritor Juan Goytisolo y el que fuera Director Provincial del MOPU en Melilla Jesús Morata.
    También se quiere reconocer su labor como el auténtico líder de la comunidad musulmana de Melilla, aunque su movimiento era de raíz absolutamente laica. Al igual que Aben Humeya, Aomar Dudú lo perdió todo, casa, propiedades, archivos y el trabajo (Inspector de Mercados) del que fuera desposeído por el Alcalde Gonzalo Hernández. Luego otras decisiones incomprensibles le privaron del DNI o del empadronamiento en Melilla, incluso su madre fue detenida por unas horas para desposeerla de su empadronamiento. El homenaje sólo busca reconocer a la persona y su mérito histórico así como reparar el desconocimiento que las generaciones actuales tienen de la emblemática figura de Aomar Dudú �El Founti�, a cuya lucha todos deben la equiparación documental con los españoles peninsulares. Es un homenaje de paz y en paz entre comunidades, hacia un Movimiento, que salvo casos muy determinados, siempre fue pacífico y que nunca pretendió la ruptura entre España y Marruecos o entre las distintas comunidades melillenses.

    https://www.melillahoy.es/

  • مجاهد
    مجاهد منذ 14 سنة

    باستقبال عمر دودوح فونتي استقبالا لائقا نكرم كل مطرود من الأندلس، الفردوس المفقود… ونترحم على كل الشهداء الذين قضوا بسبب غدر ملوك القوط والنصارى والحقيقة أن روح تلك السياسة ما زالت غالبة في الأندلس ويتم تهجير المغاربة الآن بطريقة هادئة وسلسة حتى لا يثيروا أي ردود افعال…
    كان اللله معهم حيث أن المغرب مازال يتخبط في مشاكله الداخلية فكيف بالخارجية

  • kalo
    kalo منذ 14 سنة

    duduh taidor

  • mammat I
    mammat I منذ 14 سنة

    duduh traidoooor

  • ould lablad
    ould lablad منذ 14 سنة

    D’où sort-il? L’auteur de l’article ne nous dit rien de sont passé. Etait-il enfermé quelque part? pour un acte considéré comme illégal. ou bien c’est parcequ’il s’appelle EL FONTI-un nom espagnol-

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق