في خضم تطورات خطيرة: محامي طارق يحيى ينكر التهم المنسوبة إليه بتبديد أموال المحطة الطرقية

17 مايو 2010آخر تحديث :
في خضم تطورات خطيرة: محامي طارق يحيى ينكر التهم المنسوبة إليه بتبديد أموال المحطة الطرقية

أريفينو
تستأنف  في الايام القليلة المقبلة محاكمة طارق يحيى الرئيس الحالي للمجلس البلدي بالناظور بتهمة تبديل أموال عمومية من المحطة الطرقية بالناظور أيام كان رئيسا لها في ولاية سابقة…
و أكدت مصادر حضرت آخر جلسة للمحاكمة بوجدة أن دفاع طارق يحيى انكر كل التهم المنسوبة لموكله
هذا و ينتظر أن تشهد الفصول المقبلة من جلسات المحكمة تطورات خطيرة علما انها تسير بوتيرة متسارعة خلال الأسابيع الماضية عكس ما كان عليه الامر سابقا
هذا و يرى متابعون للقضية أن طارق يحيى لجأ فعلا أثناء ولايته السابقة لإستعمال مداخيل المحطة الطرقية لسد ثغرات مادية لدى البلدية بخصوص مشاريع تهم إستكمال ملحقة البلدية و تزويد سوق أولاد ميمون بالتيار الكهربائي و لكن المساطر القانونية تمنع إستعمال اموال المحطة لاغراض خارجية و هذا و ما استخدمه الرئيس السابق للمجلس البلدي مصطفى أزواغ لملاحقة طارق يحيى قضائيا…

كما يستغرب متابعون للقضة التسريع في وتيرتها و الإلحاح على حضور طارق يحيى لجلساتها شخصيا في ظرف تشهد فيه علاقته بعامل الناظور توترا كبيرا إثر مبادرة طارق يحيى لمحاولة تغيير موقع المحطة الطرقية بالناظور
و في تفاصيل القضية كان المكتب الوطني للنقل قد طلب بأوامر من الوزير الوصي كريم غلاب متابعة النائب البرلماني طارق يحيى بتهمة إختلاس و تبديد أموال عمومية و السرقة و خيانة الامانة طبقا للفصل 240 من القانون الجنائي
و ذكرت جريدة الأسبوع التي أوردت الخبر في عددها ليوم الجمعة 5 أكتوبر 2007 أن المحامي عبد اللطيف وهبي من هيأة الرباط تقدم بمذكرة مفصلة للوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بوجدة تتضمن التجاوزات و الخروقات المالية التي إرتكبها يحيى حين كان مسؤولا عن تسيير شركة المحطة الطرقية بالناظور -شكاية رقم32/07 ش- ..
و تكشف الوثائق المرفقة بالشكاية المرفوعة ضد طارق بأن هذا الأخير تصرف بطريقة غير قانونية في ما يزيد عن 100 مليون سنتيم حيث عقد صفقة وهمية كما جاء في المذكرة لصرف 20 مليون سنتيم لأحد المقاولين بدعوى أنه بنى أطرافا من المحطة و تم صرف الأموال دون إنجاز الأشغال و صفقة أخرى وهمية تمكنت بفضلها الشركة العامة للكهرباء من استخلاص ما يزيد عن 44 مليون سنتيم بالاضافة الى حوالي 16 مليون و هي أرباح المحطة عن سنة 2003 أخذها البرلماني يحيى و احتفظ بها لحسابه الخاص و حوالي 20 مليون أخرى تشير الوثائق ان يحيى صرفها كأجور لمستخدمين تابعين لبلدية الناظور التي كان رئيسها آنذاك..
و إعتبر المكتب الوطني للنقل هذه المصاريف غير مبررة بدعوى أن لا علاقة للمحطة الطرقية بمستخدمين يعملون لصالح البلدية..

و نظرا لخطورة هذه الأفعال حسب المذكرة دائما و التي يؤكدها تقرير للمفتشية العامة لوزارة المالية أنجزه المفتش عبد الرزاق المنصوري فإن النيابة العامة باستئنافية وجدة أحالت الملف على قاضي التحقيق ملتمسة منه فرض نظام المراقبة القضائية على طارق يحيى و إقفال الحدود في وجهه و منعه من مغادرة المغرب لحين استكمال التحقيق معه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق