ارتفاع مخيف لعدد الإصابات بمرض السيدا بالناظور

7 يناير 2010آخر تحديث :
ارتفاع مخيف لعدد الإصابات بمرض السيدا بالناظور
  عبد الحكيم اسباعي- الناظور: الصباح
كشف مصدر عليم “للصباح”، أن مستشفى الحسني بالناظور تلقى في الأيام القليلة الماضية من وزارة الصحة أجهزة ومعدات طبية جديدة تستعمل لإجراء تحاليل وفحوص الكشف عن مرض فقدان المناعة المكتسبة، وأضاف المصدر ذاته،
أن مسؤولي وزارة الصحة أصيبوا بالذهول جراء الإحصاءات المخيفة لعدد الإصابات بمرض السيدا والتي تلقوها من المستشفى الإقليمي للناظور مما جعلهم يسارعون بإرسال معدات جديدة لمواج  هة الحالات الجديدة المصابة والتي تعرف تزايدا مطردا بشكل سنوي. ووجهت محاولات “الصباح” لمعرفة عدد المصابين بالسيدا ممن يفدون على المستشفى لتلقي العلاج بتكتم شديد، بسبب ما أسمته المصالح المختصة ضمان سرية الإحصائيات المرتبطة بهذا المرض، تماما كما تخضع الأسماء الحقيقية ومقار سكنى المصابين الوافدين على المستشفى للسرية التامة بما في ذلك اللوائح التي توجه إلى وزارة الصحة، غير أن مصادر محلية غير رسمية أكدت “للصباح”، أن حالات الإصابة بالفيروس التي يتم اكتشافها صدفة أثناء بعض الفحوصات التي تجرى داخل أقسام المستشفى أو الحالات التي تتابع علاجها بشكل منتظم إنما تمثل عددا اقل بكثير من العدد الحقيقي الذي يصعب تحديده بدقة بالنظر لعدة اعتبارات تخص طبيعة تعامل المجتمع المغربي عموما مع مرضى السيدا، لكن الأخطر من ذلك تضيف ذات المصادر، غياب شبه تام على صعيد الإقليم للحملات التحسيسية التي تخص التعريف بالسيدا وطرق انتقال العدوى ووسائل الوقاية منه،وتوجيه الفئات الأكثر تعرضا لمخاطر المرض للخضوع للعلاجات اللازمة، وكذا غياب الجمعيات المتخصصة في مكافحة السيدا أو فروعها.
وتربط تقارير حقوقية محلية بين ارتفاع عدد الإصابات بالسيدا في السنوات الأخيرة وشيوع استهلاك المخدرات لاسيما الصلبة منها، خاصة “الهيروين” الذي يوصف بأنه “سم اسود” يأتي على أرواح مدمنيه نتيجة تناولهم لجرعات زائدة منه، كما أن مخاطر انتشار مرض السيدا بين صفوف المدمنين نتيجة استعمال حقن ملوثة تبدو مؤكدة، خصوصا بين أوساط الشباب من الفئات الفقيرة الذين يمكنهم الحصول على جرعتهم اليومية بطرق سهلة، حيث ينتشر باعته بشكل علني أحيانا على الرغم من المجهودات الأمنية المبذولة، وهي الأرقام التي تؤكدها المعطيات حول الوضعية الوبائية لداء السيدا في المغرب.
وفي المقابل، أبدى مصدر مطلع تخوفه من التزايد المهول في عدد العاملات في مجال الجنس بالناظور، وقال إن عددا من شبكات الدعارة تستغل عددا من الدور والشقق المكتراة أضحت إلى جانب عدد من الفنادق المصنفة وغير المصنفة مرتعا لتجارة “اللحم الأبيض” خارج أية مراقبة أمنية، وهو معطى من شأنه أن يضاعف احتمالات الإصابة بداء”الإيدز”.
وأشار المصدر ذاته، إلى ممارسة بعض الشبكات لأنشطتها بشكل علني وسط مدينة الناظور، إذ تلجأ عدد من ممتهنات الدعارة إلى عرض خدماتهن اليومية على قارعة الطرق الرئيسة، فيما تشرف وسيطات أخريات على عملية اقتناص الزبناء في الفضاءات العامة، بينما تلجأ شبكات أخرى إلى استغلال الفنادق لعقد “صفقات الجنس”، كما تزود هذه الشبكات مليلية المحتلة بعدد كبير من المومسات يحتكرن الملاهي والعلب الليلية ودور الدعارة بالمدينة المحتلة، فيما كشفت تقارير أن عدد من بين هؤلاء نجحن في تسوية وضعيتهن بعد زواجهن بجنود ورجال أمن اسبان متقاعدين أو موظفين من كبار السن، الأمر الذي دعا قبل سنوات نساء اسبانيات إلى الخروج إلى الشوارع مطالبات بطردهن، بسبب ما اعتبرنه استحواذهن على سوق الدعارة بالمدينة، وأيضا “لاسترداد” أزواجهن من قبضة المغربيات اللواتي يلجن المدينة بعد استقرارهن لمدة بالناظور للحصول على بطائق تعريف وجوازات سفر تمكنهن من العبور إلى الثغر المحتل.
وفي موضوع ذي صلة، تشير التقارير المنجزة على الصعيد الوطني إلى أن عدد المصابين بالداء في المغرب يكون أشرف على 4 آلاف إصابة بالعدوى، بينما ارتفع عدد المقدر حملهم للفيروس، إلى ما يزيد عن 24 ألف شخص، وهذا الارتفاع أصبح يشكل مصدر قلق متزايد في أوساط الجمعيات المتخصصة في المجال، كما تلقى الإستراتيجية الوطنية للوقاية من الإصابة بالداء انتقادات كبيرة بسبب عجزها عن وقف توسع رقعة نزيف الإصابة بالسيدا بالمغرب، هذا في الوقت الذي تترقب ذات الجمعيات تسجيل مزيد من المصابين بالداء، موازاة مع عدم التزام الأشخاص باتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية، وعدم المبادرة بالكشف المبكر عن الإصابة بالداء، لضمان الشروع في أخذ العلاج الثلاثي المجاني.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق