الفقر و التهميش يقهران الريفيين

24 ديسمبر 2009آخر تحديث :
الفقر و التهميش يقهران الريفيين

الفقر و التهميش يقهران الريفيين


الغديوي جابر يوبا / ثازغين
طالبت جمعيات الحركة الامازيغية بالناظورالدولة المغربية في مسيرة فاتح ماي 2007 بتمتيع الريف بحكم ذاتي موسع، و قد رافق ذلك مشاداة بين المتظاهرين و المخزن، بسبب لافتة كتب عليها “الحركة الثقافية الامازيغية بشمال المغرب، تطالب بالحكم الذاتي للريف”

و انتهت المشادات بعد إصرار الحركة الامازيغية على حمل لافتتها مهما كلفها الأمر بانتصارها، وسمح لها في الأخير بحملها و جابت كل شوارع مدينة الناظور، و قد أردف هذا الحدث التاريخي بعدة أصوات من داخل الريف و خارجه، بالتنديد و الشجب لقرار المنع، كما بلغ الأمر ببعضهم إلى اتهم الريفيين بالانفصاليين و أعداء الوطن، وأن هناك أيادي خفية تقف وراء هذا التحرك.
فعندما يهمش الريف و يجوع أبنائه، و تملئ بهم بطون الحيتان في أعماق البحار، وعندما يموت مرضى ريفيين بسبب إهمال الأطباء لهم، و عندما تسقط أسقفة المدارس على تلاميذ ريفيين و عندما تستقدم السلطات المغربية في الريف يد عاملة من خارجه ، وعندما يتعرض إخواننا المعطلين لكل أنواع القمع و الاهانة، وعندما يستغل الفقير من قبل الأغنياء…فلا أحد من هؤلاء المتمليقين و ماسحي أحدية المسؤولين، سمعناه قال كلمة واحدة في هذه الجرائم التي ترتكب في ريفنا والريفيين، بل العكس تجدهم يضعون “عين ميكا”.
و عودة إلى استغلال فقراء الريف – وما أكثرهم- في خدمة مصالح الأغنياء، بدون مراعاة لأدنى شروط السلامة البدنية و الجسمانية لهذه الفئة المهمشة من أبناء الريف و ما سيترتب عن هذا الاستغلال من متابعات و عاهات مستديمة و صدمات نفسية، على هذا الأساس سأحاول أن أتطرق إلى قضية شغلت الرأي العام المحلي بمنطقة ثازغين، ذات علاقة بما ذكر أعلاه.
و تعود أطوار القضية إلى صبيحة الخميس 29 أكتوبر من سنة 2009،أي ما يقارب شهرين، عندما اعتقلت قوات من الدرك، مجموعة من الأشخاص يعتقد أنهم كانوا وراء شحن زورق مطاطي على إحدى سواحل ثازغين بالمخدرات، وهم ألان داخل أسوار السجن المحلي بمدينة الناظور في انتظار ما ستحمله تحقيقات الجهاز القضائي.
لنعتقد أن التحقيقات أدت إلى اتهام و إثبات ما نسب إليهم، ألا يحق لنا أن نسأل عن السبب الذي أدى بهم إلى ذلك المكان؟ أليس من المنطق وضع النقاط على الحروف و البحث عن موطن الداء؟
أليس الفقر المدقع الذي يعانيه جل المعتقلين كان وراء تقبلهم هده الوظيفة الملغومة و الممنوعة؟؟أليس الفقر الذي يعيشه جلهم كان سببا كافيا لتقبلهم هده المغامرة؟ خاصة أن من بين المعتقلين شخص في عقده السابع، و بدون أولاد و لا أحد يتكلف به، لا الدولة و لا المخزن و لا الشعب، فقط يعيشان هو وزوجته المسنة العجوزة و الفقيرة على صدقات الناس و ما يجود به المحسنين- و قد قمت بزيارة تفقدية إلى منزل السيدة لتفقد حالتها، بعد أن عرفتها عن نفسي و أني بصدد كتابة مقال عن زوجها و المعتقلين الآخرين، و أريد أن أنقل معاناتها إلى من يهمه الأمر، احتضنتني بشدة و أجهشت ببكاء شديد لم أتمالك نفسي و أذرفت دموعا تلقائية معها.
أخبرتني أن زوجها كان ضحية الفقر الذي يعيشه، طوال السنة و أن من اليوم الذي أعتقل زوجها تعيش مأساة حقيقية و أن النوم طلقها نهائيا، بسبب الخوف الذي تعيشه، لأن بيتها يقع بعيدا عن الساكنة، وهو ما يسهل على اللصوص إيذائها حسب كلامها، وأنهت كلامها بسؤال محير، ألا تدري يا بني أنك ستقبل هذه الوظيفة المشؤومة إن كنت تعيش وضعنا؟ بهذا الكلام الجريح و البريء أنهيت معها الحديث. ويوجد من بين المعتقلين شخص يعيش بطالة مطلقة، وهو أب لثلاثة أولاد، وحال الباقين لا تقل بؤسا عن الأولين، فهم فقراء مساكين منبوذين بائسين…ألا تعتقدون أن أي شخص يشترك معهم هذه الصفات سيقبل هده الأعمال و بدون تردد؟ هذا سؤال السيدة المسكينة الأرملة على كل من يقرأ المقال…
و في الوقت الذي يعاني فيه هؤلاء المساكين ويلات السجن ،لا يزال المسؤولين الحقيقيين أحرار، يتمتعون بشمس الريف، في حالة ما لم يهاجروا إلى أوروبا. لأن أغلبية المهربين يملكون أوراق اقامات أجنبية، تسهل عليهم الهروب من العدالة، وتصعب على الدولة اعتقالهم، وما يزيد من صعوبة اعتقال المهربين هو غياب الوسيط عن الأنظار، حيث أكدت بعض المصادر أن الوسيط، يوجد مع المهربين و يتم مراقبة كل صغيرة و كبيرة عنه، حتى لا يتم الكشف عن مكانه، لأن الكشف عن مكانه و اعتقاله يساوي اعتقال المسؤولين الحقيقيين عن الزورق.و في ظل غياب الوسيط، يعني بقاء المعتقلين داخل السجن المحلي بالناظور، إلى أجل غير مسمى.
أنهي كلامي هدا و كل أمل أن يتم الإفراج عن المعتقلين و إسقاط التهم الموجهة إليهم، و اعتقال المسؤولين الحقيقيين و الزج بهم في السجون، و إعادة النظر في سياسة الدولة المغربية تجاه الريف و الريفيين، وفتح معامل تمنح لنا فرص شغل قانونية، مستمدة من خيرات منطقتنا .
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 11 تعليق
  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    attahmich ntouma li bghitouh mnin ka talbou blhoukm dati

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    hada mouchkile kayan li ana ahna aryafa rasna kasah dayar ki lahjar,dima kangoulo ala wi 3iwad mangoulo wah,ay haja kandiro fiha fahmine ohnaya mafahmine walo walihada le maroc koulo zayad algoudam ohnaya kanzido alor,khasna anbadlo 3akliya dialna o nat3almo kifach nhadro machi gha ndabzo w ngoulo ahna khasna alhikm dati,ina hokm dati ohnaya 90% fina makarich oli kari rah 3ayach af moudon okhra man ghir anador,akhouti kafana nafkha a3la lakhwa wa kanachkor sidna ali kayahtam bina ama wansaw had fikra nta3 lhokm dati svp rahna mat’akhrinee ala koule moudone akhra hada 3aaaaaaaaaaaaaaaar

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    ntalbo mina allh lfaraj l3ajil

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    تنمير على مقالك الرائع سلمت يمناك أخي كل ما قلته في الصميم ولكن الله يمهل ولى يهمل
    أخوك ماسن من زايو

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    الحل الأول والأخير هو الحكم الذاتي للريف.ونحن في الغربة إلى جانبكم في مطالبكم.إلا بهذا المنهج ستخرج المنطقة من ضاقتها ومشاكلها؛حيث ستستفيد من الملايير من الدولارات التي تبعثها وتصرفها الجالية الريفية سنويا في المغرب.

    ألمانيا.

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    fddsssssss

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    lakad 3allakna 3ala hada almawdou3 bima fihi alkifaya.
    wanazid wakol ittahido awalan antoum arrifioun,wahhido kalimatakoum,thouma talibo bima antoum bisadadi talabihi.
    allah yan3aal alli mayahcham,ana rifi hatta annoukha3 illa annani ara ma touharwilouna ilaihi mina almouhaali ,wala yaliko asslan.
    li3tibaraatin chatta law badaato ahssiha alan lan antahya minha illa ba3da saa3aat kathira.
    hamdo allah assidi

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    لو يعطى الحكم الداتي للريف فانكم ستموتون جوعا بسبب البورجوازية الريفية التي بامكانها ان تاتي على الاخضر و اليابس
    .الم يكفيكم ما يحدث من تزويرات في الانتخابات؟من هم رؤساء المجالس الحضرية والقروية عبر الريف باكمله؟اليسو ابناء الريف؟لمادا التغليط و الكدب؟؟لعنة الله على من لا يحترم وطنه و دينه.

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    كفى مهاترات الريف والحمد لله لم يكن فقيرا في يوم من الايام لكن شجع البعض هو الذي ادى الى ما نحن عليه اكثر من 80 في المائة من الادارة تسيرها اطر ريفية في الستينات كنا نعيش عيشة الملوك بالقليل الذي لدينا الى ان اصبحنا لا يكفي مال قارون الى ماذا نرجع هذا الى جشع البعض منهم من امتهن التهريب ليس التهريب المعيشي بل الاثرائي وتهريب المخدرات اذكر لي برجوازي واحد ناظوري ماله حلال الكل حرام في حرام، الاطر الكبرى الريفية اكثرها يشتغل بالرباط او المدن الاخرى الاثرياء الحقيقين اما في الدار البيضاء او في طنجة ، فمن بقي ياترى سوى متصيدي الفرص فحتى المجالس الجماعية لم يقدر ناظوري او ريفي ان يرقى بجماعته الى مصاف الجماعات الكبرى فمن ياترى سوف يكون رئيسا مقتدرا للمنطقة كفى من المهاترات ،
    نشين ونزمار ان انحكم خ اجن اوبيلاج عاد انحكم خف اجهث ثكمر.

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    لناضور هم اصحاب الفضيحة يضنون ان المال الحرام هو
    الشخصية والشجاعة
    ياعبد اللهارجعوا الى دين الله توبو الى الله

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    lmaghrib balad wahid wa laysa honaka hada rifi wa hada sahroui yajib an nakouna yadan wahidatan fal a3da yoridouna tamziqana .falhokm addati layoufidouna fi chayin bal yazidona faqran 3ala faqr fa rrif laysa laho mawarid haqiqiya lana lbahr faqat amma lhadid faqalilon jiddan wa lyad l3amila fi lkharij asbaht 3ajizatan tamaman flwad3 liqtisadi fi lkharij hachan falwahdat hiya qowatona

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق