المشكلة أن حاميها حراميها: وزير الداخلية يطالب عمالة و شرطة الناظور بمحاربة القرقوبي

20 أبريل 2014آخر تحديث :
المشكلة أن حاميها حراميها: وزير الداخلية يطالب عمالة و شرطة الناظور بمحاربة القرقوبي

أريفينو/خاص: كريم السالمي
علمت أريفينو ان عمالة الناظور توصلت في الأيام الماضية بمذكرة معممة من وزارة الداخلية تطالب السلطات الترابية و الامنية باتخاذ إجراءات حازمة ضد تعاطي و تداول الحبوب المهلوسة و القرقوبي في الإقليم.
وذكر بلاغ للوزارة أنه يتضح من خلال تقييم الوضع الأمني في مختلف أنحاء المملكة، أن استهلاك هذه المواد، القادمة من التهريب، يقف وراء أفعال إجرامية خطيرة للغاية يمكن أن تولد شعورا بانعدام الأمن لدى المواطنين.وأضافت الوزارة أنه يتعين وضع مخططات عمل على الفور حتى تتم هذه العملية بشكل منسق من طرف السلطات المحلية والمصالح الأمنية.
و لكن المشكلة التي ستصادف السلطات الأمنية بالناظور هي ان حاميها حراميها، فمعلوم لمن يتابع سوق ترويج و تعاطي الحبوب المهلوسة بالناظور أن عملية الترويج تتم غالبا في المقاهي العشوائية و الكراجات و المحلبات غير المرخصة المنتشرة كالفطر في الأحياء الهامشية للمدينة.
و من هناك تنطلق جحافل المجرمين للهجوم على المواطنين و المنازل و هناك تنتهي رحلتهم اليومية ايضا لتقاسم الغنائم.
هاته المحلات العشوائية التي بحت اصواتنا تحذيرا من خطرها طيلة السنوات الماضية، معروفة لدى السلطات الأمنية و الترابية و نشاطها مرصود بدليل ان سيارات أمنية تزورها واحدة واحدة كل ليلة او مرة كل اسبوع “حسب نشاط المحل” للحصول على نصيب المخزن، كما ان اعوان سلطة و قوادهم بمختلف مقاطعات المدينة ليسوا بعيدين عن هذه السوق.
لذا فإن عامل الناظور و هو يترأس إجتماعاته مع اللجنة الامنية الإقليمية مرة او مرتين كل أسبوع، عليه ان يطالب مسؤولي الامن و الدرك بتفكيك نظام الرشوة هذا قبل مطالبتهم بتفكيك عصابات ترويج المخدرات و القرقوبي.
إن رئيس أمن الناظور الجديد الذي نتوسم فيه خيرا و لا نريده ان ينتهي به المطاف كما انتهى اغلب من سبقوه، مطالب قبل تسيير حملات موسمية لمحاربة الظاهرة أن يطالب مسؤولي جمع الاتاوات في إدارته بالتوقف عن ارسال سيارات الامن لجمع الاموال من كراجات و محلبات و مقاهي المخدرات و حينذاك يمكنه اعداد خظة ستمكنه بكل بساطة من جمع مئات المبحوث عنهم و المتاجرين في المخدرات في ليالي معدودة.
أما ان ترسل شرطيا للقبض على تاجر مخدرات يدفع له كل ليلة فذلك هو العبث بعينه؟؟
أما عن المناطق الخاضعة للدرك الملكي بالناظور، فقد رفع القلم عن هذا الموضوع قبل مدة طويلة فلا فائدة ترجى منهم سواء كتبت او صرخت أو عقدت اجتماعا امنيا، كنت عاملا او وزيرا و ربما حتى لو كنت ملكا… ببساطة، لا فائدة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • ابوحمزة
    ابوحمزة منذ 10 سنوات

    السلام عليكم .نعم اصبح المغرب بلد غير امن يجب ان تتخذ جميع الاجرءات ضد المجرمين الذين ينضمون عصابات لعتراض السكان والسواح لضمان سلامت الجميع
    هذه خطوة حسنة وان لايتساهلوا مع الاجانب الغير الشرعين .فالمغرب قد اصبح مشاعا لكل عابر طريق يجب ان يكون له احترام لحدوده فربما يتسلل من بينهم اعداء الوطن .فالقانون فوق الجميع

  • ابوحمزة
    ابوحمزة منذ 10 سنوات

    السلام عليكم .نعم اصبح المغرب بلد غير امن يجب ان تتخذ جميع الاجرءات ضد المجرمين الذين ينضمون عصابات لعتراض السكان والسواح لضمان سلامت الجميع
    هذه خطوة حسنة وان لايتساهلوا مع الاجانب الغير الشرعين .فالمغرب قد اصبح مشاعا لكل عابر طريق يجب ان يكون له احترام لحدوده فربما يتسلل من بينهم اعداء الوطن .فالقانون فوق الجميع يجب ان يطبق بدون اسثناء

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق