المصطافون بشاطئ أركمان يعانون مع وسائل النقل

19 يوليو 2010آخر تحديث :
المصطافون بشاطئ أركمان يعانون مع وسائل النقل

أريفينو/محمد سالكة
يعاني،زوار شاطئ  قرية أركمان المستخدمون لخط النقل المؤدي الى مدينة الناظور من نقص فادح في وسائل النقل، حيث يجدون صعوبات كبيرة في الالتحاق بأماكن سكناهم يتسبب في فوضى يومية جل ضحاياها هم أطفال ونساء، كما يشتكون، كذلك، من الإرتفاع الكبير في تسعيرة النقل مع أصحاب سيارات ”الطاكسي” الذين يستغلون هذا الوضع لاستنزاف جيب المواطن الذي لا يجد خيارا ويضطر للجوء إليهم·
أسعارالنقل بسيارات ”الطاكسي” تتراوح بين 100 درهم و300 درهم
يشهد، كل من موقف سيارات ” الخطافة “والمكان المخصص لحافلات النقل بشاطئ أركمان حالة من الفوضى العارمة نتيجة الإكتظاظ الكبير للركاب، وحسب شهادات مواطني المنطقة، فإن هذه المواقف تعرف إقبالا هائلا للمواطنين طيلة أيام الأسبوع، وتتفاقم معاناتهم، أكثر، خلال الفترات الصباحية حيث يتوافد المواطنون من كل جهة، ويضيف هؤلاء أنه خلال يومي السبت والأحد يصعب، أكثر، الحصول على مقعد في حافلة أو في سيارة طاكسي· ·
وفي نفس الإطار، أشار المواطنون أن معاناتهم مع النقل تزداد، حدة، مساءً خلال التحاقهم بمنازلهم إنطلاقا من مدينة تيزي وزو، حيث يشهد موقف الحافلات المخصص لمنطقة بوغني بمحطة نقل المسافرين بمدينة تيزي وزو، ازدحاما واكتظاظا كبيرين، فبمجرد ما تدخل حافلة إلى هذا الموقف، ترى المسافرين يتدافعون بهدف الظفر بمكان في الحافلة، ولم يخف العديد من المواطنين أن هذا الأمر يتسبب، في الكثير من الأحيان، في خلق مشاكل فيما بينهم، تصل حد الشجار·
ومن جهة أخرى، فقد تسبب نقص وسائل النقل على مستوى الخط الرابط بين بوغني ومدينة تيزي وزو في فتح المجال لأصحاب سيارات ”الكلانديستان” للإستثمار في هذه المعاناة، فهؤلاء يتجرأون على نقل المسافرين بين هاتين المدينتين بأثمان مبالغ فيها جدا، تتراوح قيمتها بين 100دج و300 دج للمكان الواحد، في حين يقدر ثمن النقل في حافلات النقل بـ 40 دج· وحسب ما أكده هؤلاء المواطنين، فإن هذا الوضع لم يستغله، فقط، أصحاب سيارات ”الكلانديستان”، بل هناك العديد من أصحاب مركبات نقل المسافرين الذين يزاولون مهامهم من مدينة تيزي وزو إلى مناطق أخرى، يفضلون تغيير وجهتهم ونقل المسافرين إلى مدينة بوغني بأثمان جد مرتفعة أيضا، بالرغم من أن القوانين تمنع تغيير خط النقل المبرمج من طرف المصالح المختصة· ولتجنب هذا الوضع، أشار العديد من مواطني بوغني، إلى أنهم يضطرون، في الكثير من الأحيان، إلى تغيير وجهاتهم والذهاب إلى مدينة ذراع الميزان، ومنها إلى مدينة تيزي وزو، ونفس العملية خلال العودة في المساء، وهو ما يجعلهم  يضيعون الكثير من الوقت·
وفي نفس الإطار، يؤكد العديد من أصحاب حافلات نقل المسافرين الذين يعملون بشركة بن تلة أن هناك العديد من الذين يريدون الإستثمار في هذا المجال، بإضافة حافلات أخرى وتدعيم هذا الخط بوسائل نقل جديدة من شأنها التقليل من هذا العجز، إلا أنهم، يجمعون على أن مديرية النقل بالناظور ترفض وتتحجج بكون هذا الخط متشبع ولا يحتمل برمجة حافلات إضافية، وهو ما يعتبره، هؤلاء، بالعائق الرئيسي الذي يقف أمام حل هذا المشكل· ويبقى المواطنون هم الذين يدفعون ثمن هذه المشاكل، وهم يطالبون من السلطات المعنية باتخاذ الإجراأت اللازمة والتعجيل بإيجاد حل لمشكل النقل بالخط الرابط بين قرية أركمان الشاطئ ومدينة الناظور

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 5 تعليقات
  • MOWATINa
    MOWATINa منذ 14 سنة

    3alm katahdr a monsieur salka wch lmaroc wala l alegerie tizi ouazo aw madint tizi wazzo jaya f lalgerie machi flmaroc ohna mrarba kanhssbao b darham machi b dinar aljaza iri.fik chwya osahssah.kadir copier coller okat3ti nass d nador ikraw ,ali bra yaktab chihaja idir reportage hay oyahdr 3lih machi ijib mnhna omnhna bch ibayn smiyto fles sites electroniq en plus khassk t3rf ana alkhbar ali katkatbhm makaykrawhomch rili 3ndhm mosstwa akal mank rah kaykrawahom alichadin doctorat oli khadamin fwada if kbira omosstawa takafi dyalhm 3ali lida fch tktab khssk t3rf matgol ot3rf t3bar 3lih la fa ida min al itnab dona ma3na.omta mn lkariat jib lkhbar nichan ya bnakass

  • dare
    dare منذ 14 سنة

    على ماذا تتكلم ياصاحب المقال هل على المغرب ام الجزائر فانت اربكتنا في هذا المقال عنوان المقال شيئ والمضمون شيئ اخر فعلى المسؤولين على التحرير ان يقوموا بواجبهم حتى تبقى لهذا المنبر المصداقية .فكما نعلم ان اي مقال ينشر سواء على المواقع الاكترونية او الجرائد المكتوبة يمر عبر عدة مراحل قبل ان يخرج الى الوجود .ولهذا عليكم الانتباه وشكرا

  • youssef
    youssef منذ 14 سنة

    salam fahimto almachakil allati yatakhabbato fiha al2insan lakin lam afham ayna bidabt ma3a al3ilm anaho fi al3onwano yatakalam 3an chati2 arakman walakin khallata bayna tizi wazi boghanjayan wa wa wa alamrjo min sahib al ma9al mara okhra an yowadih aktar wa yo3id al9ira wachokran arrifinu.net

  • mohamed salka
    mohamed salka منذ 14 سنة

    tawdi7 laboda minho: kana 9asdi minnachr al5abar iysal fikra lizowar arrifinu 3an mo3anat lmostafin walaysa i5tiyar lmo7sinat lbadi3ya al2asas fil2amr al9awl bila limadahir istirlal lmowatinin ama 7aditi 3an tizi ouzo fadaka 5ata2 lam a9sidhma3a l3ilm ana al2insan yasta3in min chabaka madama al5abar wa7id chokran lakom wali2inti9adatikom lati to7yi fiya dima wtochaji3oni 3ala al2ijtihad wata9abalo tahaya zamilikom mohamed salkaa

  • thidat
    thidat منذ 14 سنة

    وحسب ما أكده هؤلاء المواطنين، فإن هذا الوضع لم يستغله، فقط، أصحاب سيارات �الكلانديستان�، بل هناك العديد من أصحاب مركبات نقل المسافرين الذين يزاولون مهامهم من مدينة تيزي وزو إلى مناطق أخرى، يفضلون تغيير وجهتهم ونقل المسافرين إلى مدينة بوغني بأثمان جد مرتفعة أيضا، بالرغم من أن القوانين تمنع تغيير خط النقل المبرمج من طرف المصالح المختصة· ولتجنب هذا الوضع، أشار العديد من مواطني بوغني، إلى أنهم يضطرون، في الكثير من الأحيان، إلى تغيير وجهاتهم والذهاب إلى مدينة ذراع الميزان، ومنها إلى مدينة تيزي وزو، ونفس العملية خلال العودة في المساء، وهو ما يجعلهم يضيعون الكثير من الوقت·
    وفي نفس الإطار، يؤكد العديد من أصحاب حافلات نقل المسافرين الذين يعملون بشركة بن تلة أن هناك العديد من الذين يريدون الإستثمار في هذا المجال، بإضافة حافلات أخرى وتدعيم هذا الخط بوسائل نقل جديدة من شأنها التقليل من هذا العجز، إلا أنهم، يجمعون على أن مديرية النقل بالناظور ترفض وتتحجج بكون هذا الخط متشبع ولا يحتمل برمجة حافلات إضافية، وهو ما يعتبره، هؤلاء، بالعائق الرئيسي الذي يقف أمام حل هذا المشكل· ويبقى المواطنون هم الذين يدفعون ثمن هذه المشاكل، وهم يطالبون من السلطات المعنية باتخاذ الإجراأت اللازمة والتعجيل بإيجاد حل لمشكل النقل بالخط الرابط بين قرية أركمان الشاطئ ومدينة الناظور

    ahya awlidi tagade zaynagh thisad7ache ahya wlidi

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق