الناظور و الجهة الشرقية ثاني أكبر نسبة من حيث عدد قتلى حوادث السير

17 مارس 2010آخر تحديث :
الناظور و الجهة الشرقية ثاني أكبر نسبة من حيث عدد قتلى حوادث السير
الناظور و   الجهة الشرقية ثاني أكبر نسبة من حيث عدد قتلى حوادث السير

سميرة البوشاوني
سجلت الجهة الشرقية خلال سنة 2009 ثاني أكبر نسبة، بعد جهة الرباط سلا زمور زعير، من حيث عدد قتلى حوادث السير وذلك بنسبة 8.7%. وبحسب إحصائيات لمصالح الأمن العمومي بولاية أمن وجدة فقد شهدت مدن الجهة وقوع 1519 حادثة سير داخل المدار الحضري خلفت 103 قتيل من مختلف الأعمار، وإصابة حوالي 2000 شخص بجروح 420 منهم إصاباتهم بليغة.

وقد عرفت مدينة وجدة وقوع أكبر عدد من حوادث السير بالجهة الشرقية، حيث تم تسجيل 622 حادثة هلك على إثرها 45 شخصا، تليها مدينة الناظور بـ370 حادثة تسببت في مقتل 30 شخصا ثم مدينة بركان بـ215 حادثة سير نجم عنها هلاك 12 شخصا، أما بمدينة تاوريرت فقد لقي 10 أشخاص حتفهم في 180 حادثة بينما عرف المدار الحضري لمدينة جرادة 57 حادثة سير واحدة منها كانت مميتة، و37 بمدينة بوعرفة اثنان منها مميتة. كما سجلت المنطقة الأمنية للسعيدية خلال نفس السنة وقوع 38 حادثة هلك على إثرها 3 أشخاص…
وقد تسببت في أغلب الحوادث التي عرفتها مدن الجهة السيارات الخفيفة بحوالي 1000 سيارة، تليها سيارات الأجرة بصنفيها الصغيرة والكبيرة وحافلات النقل الحضري والعمومي ثم الشاحنات فالدراجات النارية والعادية، نتيجة الإفراط في السرعة بنسبة 35% من مجموع الحوادث، والسياقة في حالة سكر بأزيد من 100 حادثة إضافة إلى عوامل أخرى كعدم احترام العلامات الضوئية والحالة الميكانيكية للسيارات وعدم انتباه الراجلين… زيادة على تسجيل حوالي 200 حادثة مع جنحة الفرار بسبب السياقة المتهورة وسيارات التهريب «المقاتلات» والتي نجم عنها هلاك عدد من الأشخاص وخصوصا بمدينة وجدة.
هذا، وقد سجلت خلال نفس السنة على مستوى مدن الجهة الشرقية، 92160 مخالفة سير سجل بموجبها 41420 محضر وجه للعدالة، و39550 مخالفة صلحية 60% منها من الدرجة الأولى بمبلغ 100 درهم للغرامة و30% من الدرجة الثانية و10% من الدرجة الثالثة، إضافة إلى سحب أكثر من 2000.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق