توضيح من جريدة الريف المغربية للزميل القداري و للقراء الكرام

18 ديسمبر 2009آخر تحديث :
توضيح من جريدة الريف المغربية للزميل القداري و للقراء الكرام
توضيح للزميل القداري و للقراء الكرام


بداية نود أن نتقدم بتشكراتنا للزميل جلال القداري على اهتمامه بالجريدة وغيرته، وكذا لعموم القراء الذين يبدون اهتماما متزايدا بهذا المنبر الإعلامي/ الريف المغربية.

وعلاقة بالموضوع المشار إليه وللتوضيح أكثر، فالملف المشار إليه(الثقافات الجديدة بالناظور) يأتي في إطار انفتاح واهتمام الجريدة بكل المواضيع ولم تتحكم  فيه أية خلفية معينة أو أنه يهدف إلى الإثارة والاستفزاز وإنما يدخل ضمن إطار المتابعة والمعالجة الإعلامية لقضايا وملفات وظواهر سائدة بالمجتمع ونعتقد أن هذا هو دور الإعلام.
أما بالنسبة للحوار المذكور فهو يعبر عن آراء صاحبته ولا يعبر عن قناعات الجريدة، الأمر الذي يعني أن الريف المغربية هي منبر لمختلف الآراء ووجهات نظر داخل نطاق الاختلاف وتعدد الآراء واحترام الآخر…
وإذا كان النقد البناء مسألة ضرورية، وهذا ما نطمح إليه في جريدة الريف المغربية، فإطلاق أحكام جاهزة أمر غير مطلوب وهذا ما نود إثارة الانتباه إليه. أما ما عدا ذلك فمن حق القراء والمتتبعين أن يناقشوا كل الآراء والأفكار والمواقف ونحن نرحب بذلك لأنه ينم عن مواكبة وغيرة وتقدير واهتمام مطلوب.
مرة أخرى تحية للزميل جلال ولكل القراء على أمل أن يبقى النقاش الحر والاختلاف والنقد البناء.
و لكل اقتراحاتكم و أرائكم نضع تحت تصرفكم العنوان الإلكتروني التالي:
[email protected]
الريف المغربية

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق