رشيد نيني يخصص عموده للتنويه بعطاء ابن بن الطيب مختار غامبو في أمريكا

24 ديسمبر 2009آخر تحديث :
رشيد نيني يخصص عموده للتنويه بعطاء ابن بن الطيب مختار غامبو في أمريكا
  أريفينو/محمد عليوي
خصص رشيد نيني مدير يومية المساء جزءا كبيرا من عموده ليوم الأربعاء 23 ديسمبر للشخصية الريفية البارزة بأمريكا المختار غامبو و نوه مطولا بإنجازاته مقارنة بمن تتعاقد معهم السفارة المغربية
المختار غامبو إبن مدينة بن الطيب وفي للمنطقة التي تربى فيها و يعود إليها باستمرار و يمتلك علاقات وثيقة مع عدد من فعاليات المجتمع المدني بالناظور
.

المقطع الذي نوه فيه نيني بالمختار غامبو

وفي مقابل كل هذه الملايين من الدولارات التي يصرفها المغرب على صورته في أمريكا بدون طائل، هناك مغاربة يشتغلون في الظل لمصلحة المغرب في أمريكا دون أن تتكرم عليهم وكالة «بوزردة» للأنباء ولو بذكر أسمائهم في القصاصات التي تبعثها من واشنطنفخلال الزيارة التي قام بها لواشنطن وفد مغربي مكون من رئيسة بيت الحكمة، خديجة الرويسي، وبرلمانية الأصالة والمعاصرة، لطيفة العيادي، ومباركة بوعيدة، رئيسة الشؤون الخارجية بمجلس المستشارين، وزهرة شغاف، رئيسة اتحاد النساء الحركيات، ذكرت قصاصة وكالة المغرب العربي للأنباء جميع المشاركين، ونسيت ذكر رئيس Moroccan American Institute ، ابن الريف المختار غامبو، الذي نظم اللقاء بعد أن استغاثت السفارة المغربية بمعهده عندما لم تستطع تنظيم موعد واحد للوفد المغربي مع أي عضو من أعضاء الكونغرس.
وهكذا استطاع المختار (ولد البلاد) أن ينتزع موعدا مع مؤسسة «روبير كينيدي» التي منحت أميناتو جائزة، من أجل أن تشرح عضوات الوفد وجهة نظر المغرب في هذه القضية لأعضاء المؤسسة. كما استطاع أن ينتزع موعدا للوفد مع رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية، ومع مؤسسات أمريكية أخرى لها وزنها في الساحة الأمريكية.
هذه المؤسسة التي أسسها مغربي ريفي يعمل أستاذا في جامعة «يال» العريقة، تلجأ إليها السفارة المغربية فقط في ساعات «الحصلة». فهي تعرف أن مؤسسة Moroccan American Institute لديها شراكات مع جامعات عريقة كجامعة «هارفارد» و«يال» و«برينستون» حيث يوجد صناع القرار الحقيقيون. كما أن المؤسسة تنظم مؤتمرات ولقاءات بشراكة مع الأمم المتحدة، والكونغرس الأمريكي، والمعهد الديمقراطي الأمريكي، والنادي الوطني للصحافة الأمريكي، ومعهد الشرق الأوسط الأمريكي وغيرها من المؤسسات العريقة والجادة.
وحتى عندما نظم صديقنا الريفي أسبوعا في جامعة «يال» مخصصا عن آخره للمغرب، لم تتكرم وكالة بوزردة ولو بمجرد ذكر اسمه في واحدة من قصاصاتها الكثيرة حول الحدث. وفي مقابل ذلك، استفاضت في الحديث عن مشاركة أندريه أزولاي، مع أن معهد AMI ومديره المختار هو الذي اقترحه للمشاركة.
وفي الوقت الذي توزع فيه السفارة ملايين الدولارات بسخاء على عشرات الأمريكيين الذين يبيعون الوهم للمغرب، يضطر صديقنا المختار إلى طرق أبواب مكتب عبد السلام الجعيدي طمعا في استعادة خمسين ألف دولار صرفها من جيبه على أنشطة طلبتها منه السفارة.
«الحاصول، الله يعطينا سعد البراني وصافي».

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • غير معروف
    غير معروف منذ 15 سنة

    Masae bghat tsawab lojah dyalha m3a ryafa

  • غير معروف
    غير معروف منذ 15 سنة

    تنويه من طرف غيورين من الدار البيضاء واقصاء من طرف صحافة الريف وخصوصا التي توصلت بالموضوع لم تنشر المقال

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق