ظواهر جديدة للتسول بالناظور و أبطالها أطفال قاصرون في عمر الزهور..

16 مايو 2024آخر تحديث :
ظواهر جديدة للتسول بالناظور و أبطالها أطفال قاصرون في عمر الزهور..

أريفينو : 16ماي 2024.

ظاهرة غريبة تزداد يوما بعد أخر في شوارع الناظور و النواحي , تتجلى في طواف العديد من الأطفال القاصرين من الذكور و الاناث على المقاهي واضعة حبات من الحلوى فوق طاولات المقهى ليعود الموزعون لجمعها و انتظار ما تجود به جيوب المتصدقين و في الغالب ما تعود حبات الحلوى سالمة إلى نفس الصندوق لتتكرر العملية طوال النهار , بالاضافة إلى الفئة الأخرى التي تختار الأوراق التي تستعمل في نظافة الأنف ( كلينكس ) و هي نفس الاسطوانة .

الغريب في الأمر أن الذين يقومون بهذه العملية غالبيتهم من الفتيات القاصرات اللائي يتعرضن في مجمل الأحوال للتحرش مما يجعلهن في وضع خطير و حرج , الظاهرة منتشرة في الناظور المدينة و كذا جوانبها مثل أزغنغان و بني انصار و العروي و غيرها ..إن هؤلاء الأطفال مكانهم الطبيعي هو المدرسة أو مراكز التكوين و ليس التسول الممنهج الذي يفرض عليهم من طرف أولياء أمورهم لجلب النقود إما لمساعدة ذويهم الفعلية أو هي تجارة رابحة تنهجها بعض الأسر القادمة من عمق المغرب التي ترى في الناظور بقرة حلوب للإغتناء على حساب الفضيلة و الكرامة , إنها ظواهر من العشرات التي تنتشر في الناظور لذا وجب الوقوف عليها بجدية و محاربتها ببدائل تحفظ الكرامة للإنسان خاصة و أنها في تنامي و تعج بها شوارع الناظور أمام الأضواء المرورية في جل شوارع الناظور التي ترى فيها العشرات من الأطفال بين من يقدم الزهور و من يبيع الورق و من يستجدي اصحاب السيارات و غيرها كثير لذا وجب التنبيه و العمل على الحد من الظاهرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق