مشاريع الوكالة البلجيكية للتنمية بالحسيمة: بين الشفافية المفقودة والديمقراطية الملتبسة

13 مارس 2024آخر تحديث :
مشاريع الوكالة البلجيكية للتنمية بالحسيمة: بين الشفافية المفقودة والديمقراطية الملتبسة

أريفينو | مراسلة

تواجه بلدية الحسيمة تحديات عديدة تتعلق بتنفيذ مشاريع التنمية، حيث تثير بعض الأمور الجدل وتطرح تساؤلات حول مدى وضوح الرؤية والتزام النزاهة في هذه المشاريع التنموية، ومنها مشروع “تضافر” الذي تنفذه الوكالة البلجيكية للتنمية، هذا الأخير الذي أصبح مصدرا للشائعات.

حيث  تؤكد مجموعة من الجمعيات و فعاليات مدنية حسب مراسلة تم التوصل بها أن هناك تورطًا و انحيازات وتدخلات في اختيار حاملي المشاريع , و تثير ذات المصادر مجموعة من التساؤلات من  بينها ما إذا تم احترام معايير الاختيار والتقييم بشكل صحيح. حيث تقول مصادر ان مسطرة الاختيار لم تحترم معايير الديمقراطية و تضرب بكافة مفاهيم المشاركة المواطنة , وتطالب نفس المصادر بتتبع الإجراءات القانونية والإدارية المحددة في اختيار الجمعيات المستفيدة من المشاريع. و أن تكون هناك شفافية في عملية اختيار الجمعيات وأن يتم توثيق القرارات والمعايير المتبعة. وفي هذا السياق، يثار سؤال اخر حول ما إذا كانت الجمعية المختارة استفادت بشكل عادل وفقًا للمعايير المحددة. و تطالب ذات الفعاليات الجمعوية بذات المراسلة بفتح تحقيق قانوني للتحقق من مسطرة الانتقاء خاصة, ان المديرية العامة للجماعات الترابية شريك في تنفيذ هذا المشروع و هي الأساس في ضمان النزاهة.

 و تجدر الإشارة إلى أن الجمعيات المقصية تستعد للاحتجاج على هذه الإجراءات الغير ديمقراطية في اختيار حاملي المشاريع حسب المراسلة، و تستعد لوضع شكاية لدى المديرية العامة للجماعات الترابية. و في اخر المراسلة تعبر  ذات  المصادر عن استيائها من التلاعب في مثل هذه المشاريع التي من المفترض ان تكون مهدا للديمقراطية التشاركية بالاقليم و وسيلة لاستعادة الثقة في المؤسسات العمومية و ان هذه الممارسات تؤثر على سير عمليات التنمية في المنطقة. و تدعو المراسلة على إجراء تحقيقات قانونية مستقلة وشفافة لاستعادة الثقة في تنفيذ المشاريع وضمان استخدام الأموال العامة بشكل فعال وعادل .

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق