هذه هي المؤسسات التي تم حذفها والمؤسسات التي سيتم إحداثها

1 يونيو 2024آخر تحديث :
هذه هي المؤسسات التي تم حذفها والمؤسسات التي سيتم إحداثها

أريفينو : 01 يونيو 2024.

صادق المجلس الوزاري الذي ترأسه جلالة الملك، قبل قليل من عشية اليوم السبت 01 يونيو الجاري، على مجموعة من التوجهات الاستراتيجية للسياسة المساهماتية للدولة، وتمت خلال هذا المجلس، الدراسة والمصادقة على مشروع قانون تنظيمي يقضي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي المتعلق بالتعيين في المناصب العليا، ويهدف هذا المشروع إلى إضافة مجموعة من المؤسسات إلى لائحة المؤسسات العمومية الاستراتيجية التي يتم التداول في شأن تعيين المسؤولين عنها في المجلس الوزاري.

ويتعلق الأمر، بوكالة تنمية الأطلس الكبير، والوكالة الوطنية للدعم الاجتماعي، بالاضافة إلى الهيئة العليا للصحة، والمجموعات الصحية الترابية، فضلا عن الوكالة المغربية للأدوية والمنتجات الصحية،والوكالة المغربية للدم ومشتقاته.

وتضمن المشروع، حذف “المعهد العالي للقضاء” من لائحة المؤسسات العمومية الاستراتيجية، حيث سيتم تعيين مدير هذه المؤسسة من قبل جلالة الملك، باقتراح من الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، طبقا لأحكام القانون المتعلق بإعادة تنظيم هذا المعهد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • عبد الغني هرادي
    عبد الغني هرادي منذ 3 أسابيع

    في كل مناسبة يكون تحكيم جلالته في خلق واحذاث مؤسسات تخدم الشعب من فكره السامي والوجيه. عاش الملك محمد السادس نصره الله عزا ونصرا وتمكينا وأدامه على هذه الأمة بصحة وعافية وطول العمر

  • محمد بلحسن
    محمد بلحسن منذ 3 أسابيع

    خبر سار هذا الذي ورد بخصوص وجوب تعيين مدير المعهد العالي للقضاء من طرف جلالة الملك نصره الله وأطال في عمره حتى يتقوى جهازنا القضائي بقضاة شباب أجلاء مستقلين عن السياسة وعن عالم المال والأعمال وعن ضغوطات هيئات مهنية وازنة وعائلات كبيرة. إنه فعلا خبر سار خصوصا للمواطن صاحب شكايات حول جرائم الأموال في الصفقات العمومية تتطلب المعالجة عقود. من يدري لعل شكاية تقرر حفظهما من طرف قضاة من مواليد خمسينات وستينات القرن الماضي سيقبل قضاة مواليد بداية القرن الحادي والعشرين (21) من إخراجها من الحفظ و معالجتها بمهنية عالية بدعم من الذكاء الاصطناعي أصبح حاضر بقوة في عدد من الدول المتقدمة. مغربنا يتقدم. مغربنا يستحق جهاز قضائي مستقل وفعال.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق