+صورة:حقيقة نقل سيارة اسعاف لمواد البناء بقرية أركمان؟؟

ARIFFINO.NETآخر تحديث : الخميس 12 يوليو 2018 - 1:39 مساءً
+صورة:حقيقة نقل سيارة اسعاف لمواد البناء بقرية أركمان؟؟
اريفينو/محمد سالكة
تداولت بعض المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي صورة لسيارة إسعاف تابعة لجمعية النجاح للأعمال الاجتماعية باركمان،رُوِّج على انها تنقل موادا للبناء، وتنويرا للرأي العام فإن جريدة اريفينو الإلكترونية ومن باب تحرِّي الصحة و الصدق في المعلومة و الخبر قبل التسرع في النشر،وفي اتصال أجرته مع  سائق سيارة الإسعاف فقد نفى هذا الأخير أن يكون قد قام بنقل مواد للبناء على متن سيارة الإسعاف، وأن الامر يتعلق بنقل اكياس وصناديق تحوي لوازم ومعدات شبه طبية تبرع بها احد المحسنين لفائدة الجمعية.
الصورة المتداولة على نطاق واسع فعلا لم تنقل موادا للبناء بل صناديق تخص الجمعية،لكن يبدو ان الغاية من وراء هذه الهجمة الهمجية التشويش على مجهودات جمعية النجاح للأعمال الاجتماعية باركمان خاصة على سائقها الذي يواصل الليل بالنهار لنقل الجرحى والمرضى والحوامل نحو المستشفيات والمراكز الصحية من أجل تلقي العلاج.
وللأمانة فإن عدد تدخلات سيارة الإسعاف التابعة لجمعية النجاح للأعمال الاجتماعية باركمان تفوق عدد تدخلات سيارات الوقاية المدنية بالإقليم ككل،بل أصبحت الوحيدة التي تعمل بالميدان رغم توفر المنطقة على ازيد من 14 سيارة اسعاف الا انها (سيارات الإسعاف14)بقيت حبيسة “الكراجات ” ولا تنقل الا المقربين واعضاء هذه الجمعيات.
كما انه لا بد من الإشارة الى سائق سيارة الإسعاف التابعة لجمعية النجاح للأعمال الاجتماعية باركمان والمعروف بـ”فرنكفورت” والذي يشتغل دون مقابل بل في احايين كثيرة  يدفع ثمن الوقود من ماله الخاص.
اذا كان الغرب يأخذون بيد الفاشل كي ينجح فنحن نعمل بكل ما اوتينا من وقاحة لإفشال الناجح..فلننظر إلى هذا الكم الهائل من هذه الاعمال والمشاريع الخيرية والخدمات الجليلة التي يقوم بها سائق سيارة الإسعاف.. فكم فرج عن أنفس وأسر وكم اسعف من جرحى ومرضى ..
يشار الى ان عدد من التنظيمات الجمعوية باركمان ترأستها جمعية اولاد فوطة للتنمية والتضامن الإجتماعي باركمان كانت قد اصدرت بيانا استنكاريا في هذا السياق تضامنا مع سائق سيارة الإسعاف وتنديدا بهذه الخرجات الإعلامية الكاذبة والامسؤولة.

مواضيع قد تهمك

2018-07-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

ARIFFINO.NET