الرئيسية / أخبار الناظور / في يوم دراسي: خطباء الجمعة بالناظور مطالبون بالتفاعل مع المجتمع


في يوم دراسي: خطباء الجمعة بالناظور مطالبون بالتفاعل مع المجتمع

  في يوم دراسي حول خطبة الجمعة بالناظور:

”على خطباء الجمعة التفاعل الإيجابي مع التساؤلات المطروحة من قبل المجتمع”
دعا محمد مصلح عضو المجلس العلمي بوجدة خطباء الجمعة بالناظور إلى التفاعل الإيجابي مع التساؤلات المطروحة من قبل المجتمع، بحسن التعامل معها والتدخل في الوقت المناسب قبل استفحالها بشكل يصعب القضاء عليها، وذلك لن يتأتى خ برأي مصلح- إلا إذا كان الخطيب ملما بما يحدث بالمجتمع ومواكبا لتطورات أحداثه، ومالكا لتصور شامل على أحداث المجتمع.
وأشار مصلح في عرض ألقاه في اليوم الدراسي الخاص بخطباء الجمعة بإقليم الناظور والدريوش الذي نظم بقاعة العروض التابعة لمدرسة الإمام مالك لتحفيظ القرآن وتدريس العلوم الشرعية الأربعاء الماضي، تحت شعار ”من أجل خطبة جمعة هادفة وملتزمة بقضايا الأمة” بأن تيارات مختلفة وافدة إلى المجتمع، الكثير منها تهدف إلى هدم المجتمع بالتشويش على عقيدته والمس بأخلاقه وقيمه الدينية والوطنية، هذه التيارات خ يضيف- تستوجب على الخطيب التحذير منها ودحضها بالحجة والبيان، في الوقت الذي يجتهد في الحفاظ على التيارات والقيم التي تشكل المجتمع المسلم السليم وترسيخها.
وحث مصلح خطباء الإقليمين، على استشعار خطورة وأهمية المنبر باعتباره ثغرا من ثغور الإسلام، حيث يزاحم من قبل منابر أخرى تتقاسمه مهمته، محذرا إياهم من التساهل والاستخفاف من قيمته والتهاون في أداء حقه بالإيمان بالرسالة التي يؤدونها. وهذه الرسالة خيشدد مصلح- ”يجب أن تكون على أتمها من حيث الأداء .. فمهما توفرت في الخطبة مواصفات الجمالية فإنها تكون هامدة إذا ما كان الخطيب لا يؤمن بالرسالة التي يؤديها ولا يشعر بقدرها ومسؤوليتها والتي تستدعي مطابقة حاله لما يدعو إليه.
وتناول ميمون بريسول، رئيس المجلس العلمي بالناظور، الجانب الاجتماعي في خطبة الجمعة والتي لا يمكن اعتبارها تطوعية بل تكون واجبة على الخطيب، باعتباره يساهم من هذا الجانب في بناء مجتمع إسلامي سليم ومتكامل بشكل مندمج ومواز للجمعيات الاجتماعية الأخرى من خلال تدخله الإيجابي بكل حياد، درءا لكل توظيف في غير محله، مؤكدا في حديثه على أهمية انخراط الخطيب في شؤون مجتمعه ومعايشته له ومتابعته لكل مستجداته في شؤون مختلفة، واستعرض بريسول نماذج من خطب السلف التي كانت جزءا لا يتجزأ من واقع الناس وهمومهم.
وحول الدور التربوي لخطبة الجمعة، تحدث أحمد بلحاج المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية بالناظور عن نهج الحكمة في الدعوة، وتجنب الاندفاع والتعصب إلى الآراء الشخصية، والانتقاد غير البناء وغير المؤسس على علم لتدبير الدولة لشؤونها العامة، داعيا الخطيب إلى الابتعاد عن التوغل في الجزئيات التي من شأنها إثارة الفتنة في المجتمع، والتمسك بالثوابت الدينية والوطنية كمنطلق لمعالجة قضايا المجتمع.
وفي موضوع خصائص الخطبة الناجحة، ركز عيسى لمدغري على صفات الخطيب وكيفية إعداد الخطبة، مبرزا أهم خصائص الخطبة الناجحة والمؤثرة و المتمثلة في الواقعية والتبشير.
من جانبه، تحدث أحمد مدهار عضو المجلس العلمي للناظور عن فن الإلقاء والخطابة، معززا ذلك بنصوص قرآنية و حديثية. ووصف مدهار قوة البيان بسحر يؤثر في المتلقي باعتباره سلاحا من أسلحة الدعوة ينبغي الاهتمام بها لضمان وصول المعلومة الصحيحة، ويكون ذلك باستعمال كافة وسائل تقنية التواصل كنبرات الصوت والإشارة وغيرها بهدف التأثير في المتلقي.
وتضمن اليوم الدراسي عشر ورشات عمل تهم صقل مواهب الخطيب في إعداد خطبة متميزة تستجيب لمعايير المرحلة الراهنة.
محمد الدرقاوي

تعليقات الفيسبوك

تعليق

4 تعليقات

  1. N’insultez jamais les Imazighens et leur langue Tamazight svp.

    Durant l’assistance aux prières du vendredi, nous avons assisté maintes fois a des discours diffamatoires envers notre langue Tamazight sous des prétextes jamais justifiés. Par respect à notre religion et a nos mosquées , nous avons gardé silence, mais sachez que nous avons été très choqués par ces discours injustifiables.
    On n’insulte pas une langue de musulmans parce que sur la scène il y a des militants amazighs qui revendiquent leur langue, ces militants a notre savoir son des musulmans et fils de musulmans, ils sont intégrés dans une société musulmane et leur discours est pacifique et ne remets pas en cause nos croyances et notre pratique de l’Islam.
    La priorité doit être donnée dans ces discours à/
    Les gens qui se soûlent dans les rues en buvant des quantités importantes de .
    boissons alcooliques des fois devant même le public

    . Les gens qui ne pratiquent pas la Zakat, ni comptabilité ni rien, sachant qu’il y a des milliardaires chez nous et qui fréquentent les mosquées pour se camoufler.

    . La corruption qui fait des ravages et qui est devenue chose courante, presque partout.

    L’hypocrisie, les mensonges, les insultes en public, etc etc.

    Voilà ou il faut intervenir pour éduquer et sensibiliser nos croyants

  2. ” إلا إذا كان الخطيب ملما بما يحدث بالمجتمع ومواكبا لتطورات أحداثه، ومالكا لتصور شامل على أحداث المجتمع”
    هل كان خطباءنا في مستوى الحداث التي وقعت السنة الفارطة هجرية أو ميلادية؟ كلا لقد كانوا خارج التغطية وخاصة ما عانون إخواننا باثغر المحتل بل زادوا الطين بلّة لما حضروا مراسيم دفن أحد رموز الزاوية العليوية وكان عليهم أن يغيبوا لما إابوا اصلا “سكت دهرا فلما تحركوا تحركوا بدعة”.
    أما “أوماثناغ براي بليل” فنقول له لقد أضحى بعض مناضلين للأمازيغية يشتمون العربية والعرب وضمنيا يشتمون لغة القرآن وهذا ما استفز بعض خطباءنا فردوا عليهم ، ولو أن أهلنا الأمازيغ دافعوا عن الأمازيغية ونحن معهم كتراث وكلغة مهددة هي وأختها العربية بالانقراض، لساندناهم ولكن لاحظ أنهم غيروا أسلوبهم وخطابهم إلى معاداة كل ما هو عربي حتى الأسماء ذات الأصل العربي حاربوها رغم أن العربية والقرآن نفسه أدمج أسماء هي أصلا فارسية أو غيرها، وهذا تآمر مقصود.
    بالنسبة لي وكما تلاحظ الولوية القصى لتحرير الثغر بمليلية ن صحيح أننا نحتاج إلى تربية وتكوين ومحاربة مظاهر الفساد التي أدرجتها ولكن لما يحتل شبر من أرضنا يكون الجهاد فرض عين على كل قادر وبكل الوسائل.
    تحياتي الأخوية.

  3. Pour Moulay Mohand
    S’il ya dans la scène des associations ou des clans qui revendiquent la langue et la culture amazigh et qui ont une rigidité envers la langue arabe, cela ne veut pas dire que tous les imazighens sont de cet avis
    .
    Malheureusement les Fakihs, au lieu de mentionner et dénoncer ces groupes et ces clans, ils insultent la langue et la culture amazigh sans dire pourquoi , ni dire qui fait quoi ; en entendant ces discours sans mentionner les groupes ou les clans, nous comprenons que tout est dirigé contre la langue tamazight et sa culture

    En principe, le discours doit être claire, le Fakih doit dire, Tamazight est l’une des nos langues avec la langue arabe, la culture amazigh est la notre, et poursuivre le discours en mentionnant ou en dénonçant les groupes ou les clans. C’est ainsi que le message doit être. maintenant bien, s’il insulte tamazight et sa culture sans aucune autre mention, cela veut dire qu’il est contre notre langue et notre culture

    En revenant aux militants amazighs, , leur discours est dirigé aux arabo-baathistes de Michel Aflak, le chrétien, qui est l’instigateur de l’arabisme et excluant les langues des peuples.
    Les amazighs du Maroc et de Tamazgha, ne sont pas contre l’Islam, ni contre sa langue , au contraire ils revendiquent les deux langues comme langues officielles, à savoir: la langue arabe et la langue tamazight. Mais ils sont catégoriquement contre tout insulte , diffamation ou marginalisation de leur langue tamazight, Il est inconcevable qu’un amazigh ne puisse parler sa langue maternelle, dans les institutions de son Pays.
    En principe, la langue arabe devient une langue universelle, elle est parlée et par les musulmans et par les chrétiens du moyen orient, tous les films et les romans-feuilletons mexicans sont traduits a l’arabe, des films porno, de sexe, etc parlent la langue arabe, a votre avis ne doit t ‘on pas réserver cette langue seulement au Coran et aux hadiths? de l’Islam, pour la sauvegarder ? c’est un point de vue et à vous de méditer, viendras le jour ou on interdiras aux autres de n’utiliser l’arabe que pour le Coran et la religion musulmane, car elle est sacrée comme vous dites.
    Chez nous , nous réserverons si vous voulez la langue arabe seulement à la religion et le reste nous le traiterons en tamazight, comme ça on donneras l’exemple au reste du monde, comme c’est le cas en Afghanistan, , Iran, Pakistan et le reste des pays Islamiques du globe

  4. الكفاءة والمصداقيةهو ما يجب ان يتوفر في الخطيب؛وليس كل من هب ودب أهل لاعتلاء المنبر

حمل تطبيق أريفينو على جميع الهواتف الذكية و توصل بالأخبار العاجلة برسالة مباشرة SMS على هاتفك