الإمارات تلعب لعبة كبيرة مع المغرب و الجزائر؟

25 أبريل 2024آخر تحديث :
الإمارات تلعب لعبة كبيرة مع المغرب و الجزائر؟

في عز توتر علاقة الجزائر وإسبانيا وتداعياته الاقتصادية، دخلت الإمارات العربية المتحدة المعترك الحارق حيث تقدمت مجموعتها “طاقة” ، بعرض للاستحواذ على شركة “ناتورجي”، التي تسيطر على 50% من خط أنابيب الغاز ميدغاز الذي يزود مدريد مباشرة بالغاز من الجزائر. فيما تملك مجموعة سوناطراك الجزائرية النصف الآخر.

موقع ديجيتال كشف في تقرير له أن إسبانيا والجزائر تنظران بعبن القلق للدخول الامارتي في مسألة الغاز خاصة وأنها كانت محط توتر دبلوماسي ثلاثي الأبعاد بين مدريد والجزائر من جهة وبين الرباط والجزائر من جهة ثانية، مؤكدا أن هذا الدخول الإماراتي قوي يخدم مصالح المغرب صاحب للعلاقات القوية مع أبوظبي.

ويرى الموقع المذكور، في التوتر الجزائري الإسباني، مصلحة للمغرب الذي قلب التوازنات لصالحه اقتصاديا بعد دعم بيدرو سانشيز للمقترح المغربي للحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

في وقت أكدت صحيفة “الكونفيدنسيال” أن فتور العلاقات بين الإمارات والجزائر، راجع إلى اعتراف أبو ظبي بمغربية الصحراء.

وقالت صحيفة “الشروق الجزائرية” إن الجزائر ترى مشروع استحواذ شركة طاقة على ناتورجي باعتباره “مناورة مغربية إماراتية مفضوحة” الهدف منها “هو الالتفاف على تحذيرات الجزائر لمدريد، وإمداد المملكة بالغاز الجزائري بعد الاستحواذ على العملاق الإسباني”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 3 تعليقات
  • سعيد محجوب
    سعيد محجوب منذ 4 أسابيع

    غبي من يظن أنه يفهم شيئا في السياسة العربية
    المغرب كان ضد رجوع النظام السوري بقيادة الأسد إلى الجامعة العربية في حين أن الجزائر والإمارات كانتا من أوائل المرحبين بهذا الرجوع
    الإمارات لعبت دورا كبيرا في القضاء على النظام الديموقراطي في تونس وعودة نظام الحاكم بأمر نفسه بمساعدة ومباركة الجزائر
    الخلاصة أن كل مايدير هو ضد الشعوب العربية وأن صراع الزعماء مجرد فيلم طويل طويل جدا

    • Brahim ablagh
      Brahim ablagh منذ 3 أسابيع

      عين الحقيقة !

  • عبد الغني هرادي
    عبد الغني هرادي منذ 3 أسابيع

    فل نذخل الجزائر في المناقصة بمالها للاستحواذ على أوروبا لا اسبانيا.او تترك مال الجزائريين لنهبه لصالح التطرف والمهام الخاصة ضد الأشقاء.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق