تطورات خطيرة في أسعار اللحوم في المغرب؟

15 أبريل 2024آخر تحديث :
تطورات خطيرة في أسعار اللحوم في المغرب؟

سجلت أسعار اللحوم الحمراء ارتفاعا قياسيا بعد عيد الفطر، إذ قفز سعر كيلوغرام واحد من لحم الغنم بالجملة إلى 120 درهما في سابقة من نوعها، فيما وصل سعر كيلوغرام واحد من لحم البقر إلى 90 درهما، وسط توقعات بزيادات تصاعدية خلال الفترة المقبلة في ظل استمرار نقص العرض من الرؤوس الموجهة إلى الذبح بالمجازر الحضرية والقروية، رغم قرارات الإعفاء الضريبي والدعم المتوالية لتشجيع عمليات الاستيراد من الخارج.

وكشف عبد العالي رامو، رئيس الجمعية الوطنية لبائعي اللحوم الحمراء بالجملة في المغرب، عن تطور مهم في أسعار البيع بالجملة بمجازر الدار البيضاء على وجه الخصوص، مباشرة بعد عيد الفطر، موضحا أن سعر بيع كيلوغرام واحد من لحم الغنم لم يتجاوز 100 درهم خلال رمضان، فيما تراوح سعر لحم البقر بين 75 درهما و78 درهما للكيلوغرام، قبل أن يقفز بحوالي 20 في المائة دفعة واحدة، بسبب عدم التوزان بين العرض والطلب في السوق.

وأكد رامو، أن باعة اللحوم الحمراء بالتقسيط اضطروا بعد العيد إلى تحمل الزيادة الجديدة في أسعار البيع بالجملة للاحتفاظ بزبائنهم قبل تبين وضعية السوق خلال الأيام المقبلة، مشددا على أن تدفق أعداد الرؤوس الموجهة إلى الذبح إلى المجازر ظل ضعيفا خلال الفترة الماضية، ما يؤشر على محدودية الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة لتعزيز العرض، خصوصا ما يتعلق بالإعفاء من رسوم الاستيراد وتقديم منح للدعم على الرؤوس المستوردة، سواء الأبقار أو الأغنام.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن شركة التنمية المحلية “الدار البيضاء للخدمات”، المفوض إليها تدبير أسواق الجملة بالعاصمة الاقتصادية، برسم الأسبوع الأخير من رمضان، ارتفاعا نسبيا لسعر لحم الغنم، الذي تراوح بين 108 دراهم و110 دراهم للكيلوغرام، فيما تأرجح سعر لحم البقر بين 80 درهما و82 درهما للكيلوغرام، ما يعزز توقعات النمو التصاعدي للأسعار خلال الفترة المقبلة، خصوصا في ظل الظروف المناخية الحالية التي أثرت سلبا على القطيع الوطني وأجبرت السلطات على تحفيز عمليات الاستيراد.

وتبنت الحكومة، مؤخرا، قرارا مشتركا بين وزارتي الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والاقتصاد المالي يعيد العمل بإجراء تبنته خلال سنة 2023 لدعم استيراد الأغنام، وذلك وفق شروط جديدة، سيستمر لثلاثة أشهر فقط، تمتد إلى 15 يونيو المقبل، وذلك بهدف استيراد 300 ألف رأس من الأغنام لدعم السوق الداخلية، خصوصا من إسبانيا، مقابل منحة دعم في حدود 500 درهم على كل رأس.

ونبه رئيس الجمعية الوطنية لبائعي اللحوم الحمراء بالجملة في المغرب إلى خطورة عدم إشراك الحكومة المهنيين في قرارات تدبير دعم الاستيراد، مؤكدا أن الخلل في العرض مرشح للاستفحال بحلول عيد الأضحى، خصوصا مع ضعف الواردات وتفاقم أضرار القطيع الوطني من الجفاف، مشددا في السياق ذاته على أهمية إعادة النظر في سلاسل القيمة الخاصة باللحوم الحمراء، وإصلاح الثغرات المرتبطة بتعدد الوسطاء والمضاربة في الأسعار بين الجملة والتقسيط، وكذا تنامي انتشار الذبيحة السرية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • محمد حموتي
    محمد حموتي منذ شهر واحد

    السياسة الفلاحية الفاشلة

  • سعيد
    سعيد منذ شهر واحد

    هناك جزارين في البيضاء يبيعون اللحم ب 60 درهم وٱخرون ب 80 درهم ولحم 60 درهم هو الأجود لأنه دائما جديد والجزار يكمل بيع كل الكمية قبل العصر في حين يبقى اللحم عند الجزارين الٱخرين أكثر من أسبوع عرضة للشمس والغبار والثلوت هناك من يقول بأن اللحم بالجملة مابين 50 و55 درهم فمن أين تأتي كل هذه الزيادة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق