بين الماضي والحاضر: اريفينو تنفرد بنشر 100 صورة تؤرخ للتحول العمراني بمدينة الناظور

بين الماضي والحاضر: اريفينو تنفرد بنشر 100 صورة تؤرخ للتحول العمراني بمدينة الناظور

اريفينو/محمد سالكة

عندما كان الإسبان بيننا،كانت الناظور مدينة خضراء جميلة هادئة آمنة والحياة فيها بسيطة، تقل كلفة المعيشة بها عن المدن الأخرى في المغرب ، خططت شوارع المدينة بدقة وصممت المباني على طراز عصري فريد وأنشئت الحدائق العامة والفسحات الخضراء والمتنزهات..وامتدّت الأشجار الكبيرة والصغيرة والمتنوعة في ترتيب هندسي متناسق…كان الاستعمار الإسباني شغوفاً بالبيئة في مختلف وجوهها، وضعها في رأس اهتماماته، وأقام مشاريع طموحة، رغم شحّ الامكانات المادية في البداية، للتنمية الإقتصادية والتجارية وصارت البيئة تمثل هدفاً دائماً لديهم. بإستدعاء مهندسين وخبراء أكفاء الذين أشرفوا على أدقّ المشاريع.كيف يعقل أن يتم طمس هذه المناطق التي كانت في الأصل خضراء وتحولت لبناء مركبات تجارية و تجزئات سكنية؟!!!.

هُم قلة قليلة ممن تخاف على الناظور فـي ظـل انتشـار العمـارات السـكنية كذلك أن الطوابق التي تنبت على مداخل المدينة من كل الجهات مثل سلالم إسمنتية وسط مناطق خضراء طبيعية متسـائلين عـن السـر وراء هـذا التحـول؟ فـي الشكـل العمرانـي لمدينـة قيـل أن الطبيعـة الخضراء هي المتنفس الوحيد لساكنتها حاضرا و مسـتقبلا، متسـائلين كذلـك عمـن يقـف وراء اجتثـاث الأشجـار و المساحـات الخضراء التي قيل أنها تحضى بالأولوية ؟ يعتقد للوهلة الأولى أنها منطقة خضراء لكن الزحف العمراني الكاسح يسـعى إلـى تحويلهـا إلـى منطقـة إسـمنتية!!!!

ان الإرتقاء بالمدينة لايكون الا عبر حقوق الساكنة في بيئة نظيفة ،و مستدامة وعدالة مجالية، وفي إحترام كامل للذاكرة التاريخية، والهندسية والمعمارية والجمالية للمدينة ،التي لهاخصوصيتها، وفرادتها ،التي تستلزم مقاربة مندمجة وعلمية متخصصة تتجاوز التدبير الإرتجالي والأحادي والهاوي، لمدينة نحتت هويتها وملاحمها عبر عقود من الزمن.

مواضيع قد تهمك

2019-02-08 2019-02-08
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

ARIFFINO.NET