“ساخاروف” تنحصر بين ثلاثة: الزفزافي وسنستوف ومنظمات إغاثة

arifiآخر تحديث : الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 4:37 مساءً
“ساخاروف” تنحصر بين ثلاثة: الزفزافي وسنستوف ومنظمات إغاثة

متابعة

أعلن البرلمان الأوروبي  أن التنافس على جائزة ساخاروف التي يمنحها سنويا انحصر بين ثلاثة مرشحين هم الناشط المغربي المسجون في بلده ناصر الزفزافي، والمخرج الأوكراني المسجون في موسكو أوليغ سنتسوف، ومجموعة منظمات إغاثية تنشط في إنقاذ المهاجرين غير القانونيين في البحر المتوسط.

وجائزة ساخاروف أسسها البرلمان الأوروبي عام 1988 باسم العالم السوفياتي المنشق أندريه ساخاروف (1921-1989) تكرم كل سنة شخصيات تميزت بالدفاع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير.

وقال البرلمان في بيان إنه سيعلن في 25 الجاري عن اسم الفائز بجائزته التكريمية والمرفقة بشيك بقيمة 50 ألف يورو.

الزفزافي قائد الحراك

والزفزافي، زعيم “حراك الريف”، يقضي عقوبة بالحبس لمدة 20 سنة في سجن بالدار البيضاء بعد إدانته بتهمة “المشاركة في مؤامرة تمس بأمن الدولة”.

و”حراك الريف” حركة احتجاج هز ت مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال) على مدى أشهر بين خريف 2016 وصيف 2017 واندلعت احتجاجا على مقتل بائع سمك طحنا في شاحنة نفايات.

سنستوف.. مخرج معارض الكرملين

أما الأوكراني سنتسوف فهو مخرج أفلام وثائقية وناشط معارض للكرملين اعتقل من منزله في القرم في 2014 بعدما ضم ت موسكو شبه الجزيرة إليها، وقد أصدرت بحقه محكمة روسية حكما بالسجن لمدة 20 عاما بعد إدانته بالإرهاب.

والجمعة أعلن سنتسوف أن ه سيوقف إضرابا عن الطعام بدأه قبل أربعة أشهر وذلك خشية أن يتم إطعامه بالقوة بعدما تمكن تحر كه الاحتجاجي من إثارة تعبئة دولية لإطلاق سراحه.

وتتهم السلطات الروسية سنتسوف بتزع م مجموعة مرتبطة بحركة برافي سكتور (القطاع الأيمن) الأوكرانية القومية المتشد دة المت همة بضرب المنظمات الموالية لروسيا والبنى التحتية في القرم.

ويعتبر سنتسوف أحد رموز حركة الاحتجاج التي أدت إلى سقوط الرئيس الأوكراني الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش.

منظمات إغاثة المهاجرين في البحر

أما المرشح الثالث لنيل الجائزة الحقوقية فهو مجموعة منظمات غير حكومية “تحمي حقوق الإنسان وتنقذ أرواح مهاجرين في البحر المتوسط”. ومن بين هذه المنظمات “أطباء بلا حدود” و”سايف ذي تشيلدرن” (أنقذوا الأطفال).

والعام الماضي فازت بالجائزة معارضة ديموقراطية فنزويلية، وقبلها في 2016 ذهبت الجائزة إلى أيزيديتين عراقيتين هما ناديا مراد ولمياء عجي بشار اللتان تمكنتا من الفرار من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي وباتتا من ابرز الوجوه المدافعة عن الأيزيديين بعد ان خطفهما الجهاديون وحولوهما الى سبايا على غرار آلاف النساء ضحايا الاستعباد الجنسي.

وفي العام 2015 منحت الجائزة الى المدون السعودي رائف بدوي.

مواضيع قد تهمك

2018-10-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

arifi