محنة غير الناطقين بغير الدارجة العربية بمرجان الناظور.

محنة غير الناطقين بغير الدارجة العربية بمرجان الناظور.

أريفينو : فؤاد الحساني

تعيش فئة عريضة من ساكنة الناضور وخاصة المسنين منهم أزمة وغبنا كبيرين في التواصل مع مستخدمي سوق مرجان خاصة عندما يستفسرون عن مواد هناك وثمنها فيقابلون بالاستهزاء مع ارغامهم بالتحدث بالدارجة العربية وإلا فليبحثوا عن مترجم ، الشئ الذي يجعلهم يحسون بالدونية والقهر في بلد يدعي الإيمان بالديموقراطية والتعددية اذا أخذنا في الإعتبار دستور 2011 الذي يقر الأمازيغية والعربية كلغتين رسميتين وان المغاربة سواسية في الحقوق والواجبات. لكن يبدو أن العيب كل العيب في إدارة مرجان ومسيريها التي تفتقد إلى هذا الحس الوطني والوعي الدستوري لعدم مراعاتهم خصوصية المنطقة ولغتها التي أصبحت لغة رسمية بحيث كان من الأجدر ومن الواجب اشتراط التحدث باللغتين عند الراغبين العمل بمرجان وذالك احتراما لمنطوق الدستور الذي يعتبر أسمى قانون في البلاد. وللعلم فقد أصبح جل أبناء الناضور يفضلون التسوق من مليلية أو الأسواق المحلية من الذهاب إلى مكان يحسون فيه بالغربة والحكرة.

مواضيع قد تهمك

2019-02-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

arrifannagh